الاثنين - 27 سبتمبر 2021
الاثنين - 27 سبتمبر 2021
 إسرائيل بدأت حملة تطعيم بالجرعات المعززة منذ نحو أسبوع.(أ ف ب)

إسرائيل بدأت حملة تطعيم بالجرعات المعززة منذ نحو أسبوع.(أ ف ب)

دراسة: من تلقوا جرعة ثالثة من لقاح كورونا بإسرائيل لم يشعروا بآثار جانبية

أفاد مسح أجرته شركة التأمين الصحي «كلاليت»، أكبر مزوّد للرعاية الصحية في إسرائيل وثاني أكبر مزود للرعاية الصحية عالمياً، بأن غالبية الإسرائيليين الذين تلقوا جرعة معززة ثالثة من اللقاح المضاد لفيروس كورونا المستجد "كوفيد-19" أبلغوا عن آثار جانبية مماثلة لما عانوه بعد تلقيهم الجرعة الثانية.

ووفقاً للنتائج، قال 88% ممن خضعوا للدراسة إنهم شعروا بعد تلقيهم الجرعة المعززة، بأنهم أفضل من أو بنفس ما شعروا به بعد تلقيهم الجرعة الثانية، حسبما أكد متحدث باسم الشركة اليوم الاثنين. وقال 10% فقط إنهم شعروا بالأسوأ.

وإجمالاً، قال 31% ممن خضعوا للدراسة إنهم تعرضوا لبعض ردود الفعل بعد الجرعة الثالثة، ومعظمهم من وجع عند نقطة الحقن.

وبدأت إسرائيل حملة تطعيم بالجرعات المعززة منذ نحو أسبوع حتى الآن للأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 60 عاماً فما فوق. وهي أول دولة تبدأ بالتطعيم بالجرعات المعززة على نطاق واسع.

ومنذ بدء التطعيمات في ديسمبر الماضي، تطلبت العديد من أنظمة اللقاحات إعطاء جرعتين تفصل بينهما أسابيع لكي يعتبر الشخص ملقحاً بالكامل.

ومع ذلك، ظهرت تساؤلات حول ما إذا كان إعطاء جرعة معززة ضرورياً للحفاظ على سلامة الناس.

وقالت إسرائيل، التي اعتمدت بشكل كبير على لقاح فايزر/ بيونتيك، في يونيو الماضي إن بياناتها أظهرت أن الحماية التي توفرها الجرعة قد تزول آثارها.

وتقول «كلاليت» إنها قدمت 240 ألف جرعة ثالثة وأجرت مقابلات شخصية مع 4500 مستفيد من تلك الجرعات. ومن بين هؤلاء الذين خضعوا للدراسة، أفاد 9% بأنهم شعروا بالتعب بعد ذلك، وقال نحو 6% إنهم شعروا بتوعك. وقال نحو 1% إنهم اضطروا إلى طلب الحصول على رعاية طبية بعد ذلك.

#بلا_حدود