الاثنين - 20 سبتمبر 2021
الاثنين - 20 سبتمبر 2021
روبرت لويد شيلينبرغ أثناء محاكمته. (أ ف ب)

روبرت لويد شيلينبرغ أثناء محاكمته. (أ ف ب)

محكمة صينية تثبت حكم الإعدام بحق كندي مدان في قضية مخدرات

ثبتت محكمة صينية حكم الإعدام بحق الكندي روبرت لويد شيلينبرغ، المدان في قضية مخدرات، على خلفية أزمة دبلوماسية كبيرة بين بكين وأوتاوا.

جاء هذا التطور في وقت سيعلن فيه القضاء الصيني، غداً الأربعاء، حكماً في حق الكندي الآخر مايكل سبافور المشتبه به في قضية تجسس.

وكان توقيفه في الصين إضافة إلى كندي ثالث هو الدبلوماسي السابق مايكل كوفريغ، أدى إلى تأزم كبير نهاية عام 2018 في العلاقات الثنائية التي كانت تدهورت مع توقيف مينغ وانتشو، المسؤولة الكبيرة في شركة الاتصالات الصينية العملاقة هواوي في كندا قبل أيام قليلة.

وحكم على روبرت لويد شيلينبرغ في يناير 2019 بالإعدام. وأدانته المحكمة مع متهمين آخرين بتهمة تهريب أكثر من 220 كيلوغراماً من الميثامفيتامين.

ودفع شيلينبرع المحكوم عليه سابقاً في كندا بتهمة الاتجار بالمخدرات، ببراءته، مؤكداً أنه أتى إلى الصين بغرض السياحة. واستأنف الحكم الصادر في حقه.

وقررت المحكمة الشعبية العليا في إقليم ليانونيغ (شمال شرق)، حيث حكم عليه سابقاً، «رفض الاستئناف وتثبيت الحكم الأول».

وأوضحت في بيان أن «الوقائع التي حددتها محكمة البداية واضحة والأدلة كافية»، لذا فإن عقوبة الإعدام «مناسبة».

وكانت محكمة الاستئناف درست طلب لويد شيلينبرغ في مايو 2019 واحتاجت إلى أكثر من سنتين لإصدار الحكم.

وأتى هذا الحكم فيما تمثل المديرة المالية لمجموعة هواوي مينغ وانتشو راهناً أمام محكمة كندية، في إطار سلسلة من الجلسات المخصصة لاحتمال تسليمها إلى الولايات المتحدة.

وأوقفت مينغ وانتشو (49 عاماً) في الأول من ديسمبر 2018 في مطار فانكوفر بطلب من الأمريكيين الذين يريدون محاكمتها بتهمة الاحتيال المصرفي.

وبعد أيام قليلة على توقيفها، أوقفت الصين مواطنين كنديين هما الدبلوماسي السابق مايكل كوفريغ ورجل الأعمال مايكل سبافور. ورأى رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو في هذين التوقيفين إجراء انتقامياً، الأمر الذي تنفيه بكين.

وحوكم الرجلان بتهمة «التجسس» الربيع الماضي في جلسات مغلقة.

#بلا_حدود