الاثنين - 27 سبتمبر 2021
الاثنين - 27 سبتمبر 2021
ومن المقرر أن يحضر المؤتمر نحو 40 وزيراً - رويترز.

ومن المقرر أن يحضر المؤتمر نحو 40 وزيراً - رويترز.

الأمم المتحدة تنظم مؤتمر المانحين لدعم أفغانستان

يعقد مؤتمر للمانحين لدعم أفغانستان بتنظيم من الأمم المتحدة اليوم الاثنين، بعد أقل من شهر من استيلاء حركة طالبان المتشددة على السلطة في البلاد، وذلك لمواجهة أزمة إنسانية متنامية.

ويحتاج الأفغان إلى نحو 606 ملايين دولار بحلول ديسمبر المقبل وفقاً لحسابات الأمم المتحدة.

وفي حين أبدت العديد من الدول استعدادها لتقديم المساعدات الإنسانية، يشعر الكثيرون بالقلق إزاء كيفية إنفاقها بالنظر إلى سيطرة طالبان على الوضع الآن، ويقولون إنه ينبغي ربط التبرعات بشروط.

ومن المقرر أن يحضر المؤتمر نحو 40 وزيراً. ومن المتوقع أيضاً أن يصل الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إلى جنيف، في حين من المرجح أن ينضم آخرون للمؤتمر عبر تقنية "الفيديو كونفرانس" على الإنترنت.

وكانت القوات الدولية قد انسحبت من أفغانستان بعد 20 عاماً من انتشارها هناك وغادرت جميعها تقريباً منذ استيلاء طالبان على السلطة.

وذكرت وكالات الأمم المتحدة أن الخدمات الأساسية في أفغانستان على وشك الانهيار، وتقول تلك الوكالات إن المساعدات الإنسانية ستحافظ على الخدمات الطبية وإمدادات المياه ومرافق الصرف الصحي.

وسيوفر التمويل أيضاً تدابير لدعم النساء والأطفال، وإقامة مشاريع تعليمية. كما يمكن تمويل ملاجئ طارئة بعد أن أصبح نحو 3.5 مليون شخص مشردين داخلياً.

وهناك حاجة إلى المال لتوفير المساعدات الغذائية، وفقاً للأمم المتحدة، التي تقول إنه لا يوجد ما يكفي من الطعام في 93% من منازل البلاد.

وحذر مفوض الأمم المتحدة للاجئين فيليبو جراندي يوم الأحد من أن "تجدد القتال أو انتهاكات حقوق الإنسان أو انهيار الاقتصاد والخدمات الاجتماعية الأساسية" قد يدفع الكثير من الأفغان إلى الفرار إلى خارج البلاد.
#بلا_حدود