الثلاثاء - 26 أكتوبر 2021
الثلاثاء - 26 أكتوبر 2021
 الرئيس الفلبيني رودريغو دوتيرتي - رويترز.

الرئيس الفلبيني رودريغو دوتيرتي - رويترز.

الزعيم الفلبيني رودريغو دوتيرتي يعلن عزمه اعتزال السياسة

متجنباً معركة قانونية مع المعارضين الذين يشككون في مثل هذه الخطوة، أعلن الرئيس الفلبيني رودريغو دوتيرتي السبت تراجعه عن خطة معلنة للترشح لمنصب نائب الرئيس في انتخابات العام المقبل، وأنه سيعتزل السياسة بعد انتهاء فترة ولايته.

في تصريحات للصحفيين، قال دوتيرتي إن العديد من الفلبينيين أعربوا عن معارضتهم لترشيحه لمنصب نائب الرئيس في استطلاعات الرأي والمنتديات العامة.

أضاف دوتيرتي: «الشعور السائد لدى الفلبينيين هو أنني لست مؤهلاً، وسيكون ذلك انتهاكاً للدستور.. امتثالاً لإرادة الشعب... سأتبع ما تتمنوه، واليوم أعلن اعتزالي السياسة».

في وقت سابق، قبل الزعيم البالغ من العمر 76 عاماً -والمعروف بحملته المميتة لمكافحة المخدرات، والخطاب الصاخب والأسلوب السياسي غير التقليدي- ترشيح الحزب الحاكم له لمنصب نائب الرئيس في انتخابات التاسع من مايو.

أثار القرار غضب العديد من خصومه، الذين وصفوه بأنه كارثة لحقوق الإنسان في معقل آسيوي للديمقراطية.

قرار دوتيرتي المفاجئ جاء بعد أن رافق مساعده السابق السناتور بونغ غو الذي قدم أوراق ترشحه لمنصب نائب الرئيس في مركز مفوضية الانتخابات.

بحسب الدستور الفلبيني، فإن منصب الرئيس محدد بولاية واحدة مدتها 6 سنوات.

وكان معارضون قد قالوا إنهم سيشككون في شرعية ترشح دوتيرتي لمنصب نائب الرئيس أمام المحكمة العليا.

في حين أن رئيسين سابقين ترشحا لمناصب منتخبة أقل بعد انتهاء فترتيهما في التاريخ الحديث، كان دوتيرتي أول من يفكر في الترشح لمنصب نائب الرئيس.

إذا واصل الترشح وفاز، فقد يعيده ذلك الفوز إلى الرئاسة إذا مات الرئيس المنتخب أو أصبح عاجزاً لأي سبب من الأسباب.

يمكن أن يمهد انسحاب دوتيرتي الطريق لخوض الانتخابات الرئاسية المحتملة لابنته السياسية.

تعمل سارة دوتيرتي حالياً رئيسة لبلدية مدينة دافاو الجنوبية، وقد حثها العديد من المؤيدين على خوض السباق لخلافة والدها. وتصدرت استطلاعات الرأي العام المستقلة حول من يجب أن يقود الدولة بعد ذلك.

لكن بعد أن أعلن والدها في البداية أنه سيسعى لمنصب نائب الرئيس، أعلنت سارة دوتيرتي أنها لن تترشح لمنصب الرئيس، قائلة إنها ووالدها اتفقا على أن يترشح شخص واحد فقط لمنصب وطني العام المقبل.

لم يصدر رد فعل فوري من ابنة الرئيس التي ذهبت في إجازة مرضية لمدة أسبوع.

تولى دوتيرتي منصبه في عام 2016 وشن حملة على تجارة المخدرات خلفت أكثر من 6000 قتيل وأزعجت الحكومات الغربية وجماعات حقوق الإنسان. وتحقق المحكمة الجنائية الدولية في عمليات القتل، لكنه تعهد بعدم التعاون مع التحقيق والسماح لمحققي المحكمة بدخول البلاد.

#بلا_حدود