الجمعة - 27 مايو 2022
الجمعة - 27 مايو 2022

كوريا الشمالية تهدم فندقاً «رمزاً للتعاون» الكوري المشترك

كوريا الشمالية تهدم فندقاً «رمزاً للتعاون» الكوري المشترك

زعيم كوريا الشمالية وصف المنشآت الكورية الجنوبية بأنها «بالية» وأمر بتدميرها.

تهدم كوريا الشمالية فندقاً مملوكاً لكوريا الجنوبية في منتجع كوري شمالي كان أحد آخر الرموز المشتركة بين الكوريتين، وفقاً لمسؤولي سول الذين دعوا كوريا الشمالية إلى وقف الدمار «أحادي الجانب». وقامت كوريا الجنوبية ببناء عشرات المرافق في منتجع ”دايموند ماونتن” (منتجع جبل كومكانغ) في كوريا الشمالية لاستيعاب السياحة من قبل مواطنيها خلال فترة عالية من التقارب بين الخصمين في التسعينيات. لكن زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون وصف المنشآت الكورية الجنوبية هناك في عام 2019 بأنها «بالية» وأمر بتدميرها بعد شهور من الإحباط بسبب عدم استعداد سول لتحدي العقوبات التي تقودها الولايات المتحدة، والتي حالت دون استئناف الجولات السياحية.

وأجلت كوريا الشمالية أعمال الهدم في عام 2020 كجزء من إجراءات صارمة لمنع تفشي فيروس كوفيد-19. وقالت وزارة التوحيد في كوريا الجنوبية، التي تتولى شؤون الكوريتين، الجمعة، إن كوريا الشمالية تمضي قدماً في هدم فندق ”هيه كوم كانغ”. كان الفندق العائم، الذي يرسو في منطقة ساحلية من المنتجع، ملكية خاصة رئيسية من بين عشرات المرافق التي أنشأتها كوريا الجنوبية لاستيعاب الجولات السياحية في منتجع ”دايموند ماونتن”، التي بدأت عام 1998.وقال نائب المتحدث باسم وزارة الوحدة تشا دوك-تشول، إنه لم يكن واضحاً ما إذا كانت كوريا الشمالية تدمر أيضاً منشآت أخرى في الموقع. وتابع أن سول ”تأسف بشدة لتفكيك كوريا الشمالية أحادي الجانب” للفندق وحثّ كوريا الشمالية على الدخول في محادثات لحل الخلافات بشأن الممتلكات الكورية الجنوبية في الموقع.

إقرأ أيضاً..برامج مرشحي الرئاسة الفرنسية في مرمى «جماعات الضغط»

وتشير صور الأقمار الصناعية التجارية إلى أن أعمال الهدم جارية منذ أسابيع. وقال تشا إن سول استخدمت قنوات الاتصال بين الكوريتين للمطالبة بشرح وإجراء محادثات بشأن هذه القضية، لكن كوريا الشمالية تجاهلت الطلب.