الأربعاء - 08 أبريل 2020
الأربعاء - 08 أبريل 2020
مقابر جماعية ببروندي. (أرشيفية)
مقابر جماعية ببروندي. (أرشيفية)

أعداد مهولة من الجثث بمقابر جماعية في بوروندي

عثرت لجنة الحقيقة والمصالحة في بوروندي على ما يزيد على 6 آلاف جثة في 6 مقابر جماعية بإقليم كاروزي، في أكبر اكتشاف منذ أن بدأت الحكومة حملة للبحث عن جثث الضحايا بأنحاء البلاد في يناير.

وقال رئيس اللجنة بيير كيلفير إنديكاري للصحافيين، يوم الجمعة، إنها عثرت على رفات 6032 ضحية وآلاف الطلقات النارية، وأضاف أنها استخدمت ملابس ونظارات ومتعلقات أخرى في تحديد هوية بعض الضحايا.

وفي إشارة إلى مذبحة من المعتقد أنها استهدفت أفراداً من الهوتو، قال إنديكاري: إن أسر الضحايا استطاعت «كسر الصمت» الذي كان جرى فرضه قبل 48 عاماً.

وينقسم سكان بوروندي بين التوتسي والهوتو. وغلب الطابع العرقي على الحرب الأهلية، التي أودت بحياة 300 ألف شخص، قبل أن تضع أوزارها في عام 2005.

وتأسست لجنة الحقيقة والمصالحة في بوروندي، وهي لجنة تديرها الحكومة، في عام 2014، للتحقيق في الفظائع التي ارتُكبت، اعتباراً من عام 1885، حين وصل أجانب إلى البلاد حتى عام 2008، عندما اكتمل تنفيذ اتفاق سلام متعثر لإنهاء الحرب الأهلية.

وإلى الآن، اكتشفت اللجنة أكثر من أربعة آلاف مقبرة جماعية في جميع أنحاء البلاد، وحددت هوية أكثر من 142 ألف ضحية للعنف.

#بلا_حدود