السبت - 30 مايو 2020
السبت - 30 مايو 2020
أنصار المرشح رواسا يحتشدون بالمئات رغم مخاوف كورونا. (أ ف ب)
أنصار المرشح رواسا يحتشدون بالمئات رغم مخاوف كورونا. (أ ف ب)

ناخبو بوروندي يتوجهون لمراكز الاقتراع وسط مخاوف من العنف وكورونا

يتوجه ناخبو بوروندي إلى مراكز الاقتراع في الانتخابات العامة التي تجريها البلاد، اليوم، والتي من المقرر أن تنطلق رغم التهديدات التي تشكلها الصراعات العرقية، والعنف السياسي، وجائحة فيروس كورونا.

وبالرغم من تنافس 7 مرشحين للرئاسة، تنحصر المنافسة الرئيسية بين أجاثون رواسا، من حزب المؤتمر الوطني للحرية، والجنرال إيفاريست ندايشيميي من المجلس الوطني الحاكم للدفاع عن الديمقراطية.

ورواسا (56 عاماً)، زعيم سابق للمتمردين، وهو أيضاً نائب رئيس الجمعية الوطنية.

أما ندايشيميي (52 عاماً)، فهو حالياً الأمين العام للمجلس الوطني للدفاع عن الديمقراطية، ويشغل منصبي وزير الداخلية والأمن وقائد الجيش.

وسيحل الفائز محل الرئيس الحالي بيير نكورونزيزا، الذي سيترك منصبه بعد 3 فترات في السلطة.

ويصوت المواطنون لاختيار الرئيس وأعضاء البرلمان وأعضاء المجالس المحلية في نحو 1500 مركز اقتراع.

ويحق لأكثر من 5 ملايين ناخب بوروندي التصويت للأحزاب الـ5، ومرشحين مستقلين مدرجين في بطاقة الاقتراع.

#بلا_حدود