الأربعاء - 24 يوليو 2024
الأربعاء - 24 يوليو 2024

أفريقيا.. نجاح عسكري ضد «دواعش الصحراء»

أفريقيا.. نجاح عسكري ضد «دواعش الصحراء»

يرابط 5 آلاف جندي في منطقة الساحل الأفريقي. أ ف ب

مثّل مقتل زعيم ما يعرف بـ «تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي» الجزائري عبد المالك دروكدل في عملية شمال مالي في الثالث من الشهر الجاري على يد القوات الخاصة الفرنسية تذكيراً بالحرب المتواصلة التي تخوضها دول الساحل الأفريقي ضد الإرهاب بالتزامن مع انتشار وباء فيروس كورونا الذي طغى على كل عناوين الأخبار.

وحسب صحيفة «لوموند» الفرنسية فإن الأمر جاء كرسالة نصر ضد جماعات العنف في هذه المنطقة من العالم، خصوصاً أن الجيش الفرنسي الذي يرابط 5 آلاف من عناصره هناك، تمكن من تصفية عدد من الإرهابيين في نفس العملية، والتي أعلن قبلها بأسابيع قليلة عن اعتقال أحد قيادات تنظيم ما يعرف بدولة «داعش في الصحراء».

وتقول الصحيفة إنه من المبكر اعتبار الأمر نصراً عسكرياً ضد الإرهابيين النشطين في المنطقة مترامية الأطراف، لكنه رغم ذلك يبعث أملاً تعززه إشارات دلائل سياسية وميدانية.

وأشارت في هذا الصدد إلى كون العملية تمت بناء على تنسيق استخباراتي أمريكي ـ فرنسي، ما يؤكد أن الولايات المتحدة ما زالت حاضرة في الحرب ضد «دواعش الصحراء» خصوصاً عبر المساعدة بقدراتها التقنية الأساسية في مجال التتبع والمراقبة عبر الأقمار الصناعية والتي لا غنى عنها في مثل هذه الصحراء الشاسعة.

كذلك فإن مقتل دروكدل يحمل رسالة مهمة تتمثل في كونه آخر الزعماء الجزائريين التاريخيين لـتنظيم القاعدة المغاربي، وهو ما يشير، حسب لوموند، إلى نهاية الوصاية الجزائرية ـ الموريتانية على الإرهابيين في الساحل ويسمح بتعديل التوازنات داخل الحركة المتطرفة، والتي من شأنها أن تغير في نهاية المطاف آفاق التفاوض حول تحقيق السلم في المنطقة.

وأوضحت الصحيفة أن الجيش الفرنسي تمكن خلال الأشهر الأخيرة من تصفية واعتقال نحو 500 عنصر إرهابي في المنطقة، إلا أن الجهود في الميدان لم تتمكن من شل قدرة الجماعات المسلحة على تجنيد المزيد من العناصر، فيما لا يزال القياديان الرئيسيان في تنظيمات التطرف المالية، الزعيم «الطارقي» السابق إياد أغ غالي وبول أمادو كوفا، نشطان للغاية.