الخميس - 29 أكتوبر 2020
الخميس - 29 أكتوبر 2020
غويتا خلف الرئيس النيجيري بعد اجتماع في أكرا. (رويترز)
غويتا خلف الرئيس النيجيري بعد اجتماع في أكرا. (رويترز)

قادة دول غرب إفريقيا يطالبون المجلس العسكري في مالي بتعيين سلطة مدنية

طالب قادة دول غرب إفريقيا بأن تعين مالي «على الفور» مدنيين في منصبي الرئيس المؤقت ورئيس الوزراء، بعد تولي الجيش السلطة عقب الانقلاب الأخير الذي أطاح بالرئيس المالي المخلوع إبراهيم بوبكر كيتا في 18 أغسطس.

وحثت المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إيكواس)، في بيان صدر في وقت متأخر من أمس الثلاثاء، في ختام قمة مصغرة استمرت يوماً واحداً في العاصمة الغانية أكرا، على تعيين «الشخصيتين الرئيسيتين على الفور».

وجاء في البيان أن الرئيس النيجيري السابق جودلاك جوناثان، الذي يقود الوساطة نيابة عن إيكواس، سيتوجه إلى مالي لمدة أسبوع للإشراف على تعيين حكومة انتقالية.

تأتي مطالب إيكواس بعد أن أعلن المجلس العسكري، الذي يطلق على نفسه اسم اللجنة الوطنية لإنقاذ الشعب، يوم السبت، عن خارطة طريق تنص على أن يتم اختيار الرئيس الانتقالي ونائب الرئيس من جانب مجلس خاص يشكله المجلس العسكري.

وتم رفض خارطة الطريق بعد ذلك بيوم من جانب تحالف المعارضة «حركة 5 يونيو وتجمع القوى الوطنية» الذي لعب دوراً أساسياً في حشد المظاهرات التي أدت إلى الانقلاب.

ووصف ائتلاف المعارضة الخطة بأنها «انتزاع للسلطة» من جانب المجلس العسكري.

ومنذ الانقلاب، يرأس المجلس العسكري في مالي الكولونيل عاصمي غويتا الذي أبدى التزامه، السبت، بإرساء حكومة من أجل إقامة حكم مدني في غضون 18 شهراً، قبل أن يعلن المجلس الوطني لإنقاذ الشعب أن الرئيس المؤقت للبلاد يمكن أن يكون عسكرياً أو مدنياً.

#بلا_حدود