الأربعاء - 02 ديسمبر 2020
الأربعاء - 02 ديسمبر 2020

بدء الاقتراع في غينيا والرئيس يسعى لفترة ولاية ثالثة

توجه الناخبون في غينيا، اليوم الأحد، إلى صناديق الاقتراع للإدلاء بأصواتهم في انتخابات يسعى الرئيس ألفا كوندي للفوز بها لتمديد فترة حكمه المستمرة منذ 10 سنوات.

وخاض كوندي (82 عاماً) هذه الانتخابات بعد إقرار دستور جديد يسمح له بالترشح لفترة ثالثة، ما أثار احتجاجات عنيفة استمرت عدة أشهر.

وذكرت منظمة العفو الدولية أن 50 قتيلاً على الأقل سقطوا خلال العام الماضي في احتجاجات على الدستور الجديد. واندلع العنف مراراً خلال الحملات الانتخابية في الأسابيع القليلة الماضية.

وفي العاصمة كوناكري، وقف عشرات الناخبين في طابور عند مركز اقتراع في مدرسة ابتدائية لُصقت على أسوارها صور كوندي. وقالت مريم كمارا وهي ربة منزل: «آمل أن تمضي الأمور بسلام». وقال مامادو ديالو، تاجر: «لقد صوتت للتغيير».

ولا توجد استطلاعات رأي يُعتد بها، لكن العديد من المحللين السياسيين يتوقعون فوز كوندي، بعد أن حصل على موافقة ساحقة في استفتاء على الدستور في مارس، رغم مقاطعة المعارضة.

ويواجه كوندي 11 مرشحاً، منهم منافسه الرئيسي منذ فترة طويلة سيلو دالين ديالو، رئيس وزراء سابق حل ثانياً بعد كوندي في انتخابات 2010 و2015. وحذر ديالو من التزوير وقال إنه سيقف بالمرصاد لأي مخالفات تقع.

ويقول كوندي، الذي وصف تعديل الدستور بأنه عملية ديمقراطية نزيهة، إنه يحتاج لمزيد من الوقت لاستكمال مشروعات كبرى في مجالات التعدين والبنية الأساسية في البلاد. وقال لأنصاره في آخر تجمع انتخابي له، الجمعة، في ملعب لكرة القدم في كوناكري: «لقد وضعنا أسس التنمية.. وسنراعي بالمثل الظروف الاجتماعية للغينيين».

وقالت مفوضية الانتخابات الوطنية، أمس السبت، إن النتائج الأولية ستعلن في غضون 3 أيام بعد تلقيها آخر إحصاء من مراكز الاقتراع. وسيكون أمام المحكمة الدستورية 8 أيام لإعلان الفائز.

#بلا_حدود