الاثنين - 01 مارس 2021
Header Logo
الاثنين - 01 مارس 2021
عامل كونغولي في المجال الصحي في أحد مراكز عزل «إيبولا». (أ ف ب - أرشيفية)

عامل كونغولي في المجال الصحي في أحد مراكز عزل «إيبولا». (أ ف ب - أرشيفية)

فيروس «إيبولا» يعود للظهور في شرق الكونغو الديمقراطية

أعلنت جمهورية الكونغو الديمقراطية، أمس الأحد، ظهور فيروس «إيبولا» مجدداً في شرق البلاد، إثر وفاة امرأة جراء هذا المرض بعد 3 أشهر على إعلان انتهاء الموجة السابقة من الوباء.

وقال وزير الصحة إتيني لونغوندو للتلفزيون الرسمي «آر تي إن سي»: «ظهر فيروس إيبولا مجدداً في شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية». وأوضح أن «الموجة الجديدة من فيروس إيبولا» حددت في منطقة بيينا في إقليم شمال كيفو (شرق).

(أ ف ب)



وأشار إلى أن الضحية «مزارعة، زوجة أحد الناجين من إيبولا وقد ظهرت عليها في الأول من فبراير الأعراض المرافقة لهذا المرض» المعدي جداً. وتوفيت المرأة في الثالث من فبراير وأظهر تحليل عينة من دمها قبل وفاتها إصابتها بفيروس إيبولا، على ما أوضحت الوزارة في بيان.

(أ ف ب)



وكانت السلطات في البلاد أعلنت في 18 نوفمبر 2020 انتهاء الموجة الـ11 من فيروس إيبولا في ولاية إكواتور، شمال غرب البلاد، والتي أسفرت عن وفاة 55 شخصاً من أصل 130 إصابة.

(أ ف ب)



واكتشف بيتر بيوت وفريق دولي يضم البروفيسور الكونغولي مويمبي فيروس إيبولا عام 1976. وتنتقل عدواه إلى البشر من طريق حيوانات مصابة. وينتقل بين البشر من طريق إفرازات الجسم، ومن أبرز أعراضه الحمى والقيء والنزف والإسهال.

وأدت الموجة العاشرة من إيبولا التي بدأت في أغسطس 2018 وانتهت في يونيو 2020 في شرق البلاد وهي الأقوى حتى الآن، إلى وفاة 2287 شخصاً من أصل 3470 مصاباً.

#بلا_حدود