الخميس - 22 أبريل 2021
الخميس - 22 أبريل 2021
 رئيس تنزانيا جون ماغوفولي - أ ب.

رئيس تنزانيا جون ماغوفولي - أ ب.

الرئيس التنزاني يقر بوجود تفشي وباء كورونا في البلاد

أقر رئيس تنزانيا جون ماغوفولي، أخيراً بأن بلاده تعاني من تفشي جائحة كورونا بعد أن أصر لعدة أشهر على مزاعم بأن المرض قد هزم بالصلاة.

وحث الرئيس الشعبوي مواطني بلاده الواقعة في شرق أفريقيا على الالتزام بالإجراءات الاحترازية، بل حتى وضع كمامات، لكن محلية الصنع فحسب.

طوال فترة تفشي الجائحة، أبدى ماغوفولي حذراً إزاء المنتجات أجنبية الصنع بما في ذلك لقاحات كوفيد-19.


تصريحات ماغوفولي جاءت بعد أيام من تشييع الدولة - التي يقطنها نحو 60 مليون نسمة - جنازة أحد أبرز السياسيين فيها، وهو نائب رئيس جزيرة زنجبار شبه المستقلة، والذي قال حزبه السياسي في وقت سابق إنه كان مصاباً بفيروس كورونا.

أمين عام الحزب توفي هو الآخر في الأيام الأخيرة، على الرغم من عدم الكشف عن السبب.

وحث ماغوفولي - الذي كان يتحدث في جنازة أمين عام الحزب - في حدث بثه التلفزيون الوطني يوم الجمعة الماضي، الأمة على المشاركة في الصلاة لمدة 3 أيام من أجل إزاحة أمراض «الجهاز التنفسي» غير المحددة التي أصبحت تمثل تحدياً في البلاد.

لم تقم تنزانيا بتحديث أعداد الإصابات بفيروس كورونا لديها منذ أبريل الماضي، حيث أصر الرئيس على أن البلاد نجحت في القضاء على كوفيد-19.

وما زال العدد الرسمي للإصابات بفيروس كورونا في تنزانيا متوقفاً عند 509 حالات فقط، لكن المواطنين أفادوا بإصابة الكثيرين بصعوبات في التنفس، وشهدت المستشفيات ارتفاعاً في عدد مرضى «الالتهاب الرئوي».

كان مدير عام منظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبريسوس، ضم صوته إلى الدعوات المتزايدة لتنزانيا للاعتراف بوجود إصابات بكوفيد-19، حرصاً على صالح مواطنيها والدول المجاورة والعالم، خاصة بعد أن أفاد عدد من الدول بأن الزوار القادمين من تنزانيا يحملون عدوى الفيروس.

وفي بيان أدلى به السبت، وصف تيدروس أدهانوم، الوضع في تنزانيا بأنه «مقلق للغاية» وحث حكومة ماغوفولي على اتخاذ «إجراءات صارمة».
#بلا_حدود