الاحد - 20 يونيو 2021
الاحد - 20 يونيو 2021
قوات نيجيرية خاصة لمكافحة القرصنة في غرب أفريقيا. (أ ف ب)

قوات نيجيرية خاصة لمكافحة القرصنة في غرب أفريقيا. (أ ف ب)

جيش نيجيريا يحرر 10 أجانب خطفهم قراصنة الشهر الماضي

أعلن جيش نيجيريا أنه حرر، أمس السبت، 6 صينيين و3 إندونيسيين وغابونياً واحداً و4 نيجيريين من أفراد طاقم سفينة صيد استولى عليها قراصنة قبالة سواحل الغابون مطلع فبراير الماضي.

وقال اللفتنانت كولونيل محمد يحيي لوكالة «فرانس برس» إن «الرجال العشرة خُطفوا قبالة سواحل الغابون في 7 فبراير، واُقتيدوا إلى الساحل النيجيري». وأضاف أن «فدية قدرها 300 ألف دولار دُفعت قبل وصولنا لإنقاذهم».

وأضاف يحيى أنه بعد دفع هذه الفدية، وبينما كان الرهائن يخرجون من الأدغال حيث كانوا محتجزين في جنوب شرق نيجيريا، «وصلت إلينا معلومات تتعلق بخطف محتمل جديد»، ما دفع «الجيش والقوات الموالية للحكومية إلى اتخاذ قرار التدخل لإنقاذهم».

وتكررت الهجمات على السفن لخطف طواقمها للحصول على فدية في السنوات الأخيرة في الخليج الممتد من السنغال إلى أنغولا. ويشن هذه الهجمات خصوصاً قراصنة نيجيريون.

وكان قراصنة على متن زوارق سريعة صعدوا إلى سفينة الصيد الصينية «ليانبنغيو 809» التي ترفع علم الغابون قبالة «بورت جنتيل» في الغابون. ورُصد القراصنة الذين كانوا على متن السفينة مع طاقمها على بعد حوالي 110 كيلومترات عن جزيرة بوني النيجيرية بعد أيام قليلة من الهجوم.

وقالت المجموعة الاستشارية المتخصصة بالأمن البحري «درايد غلوبال» إن القراصنة يستخدمون هذه السفينة منطلقاً لمهاجمة ناقلات نفط في المنطقة.

وفي 2020، سجلت في هذه المنطقة 130 من أصل 135 عملية لخطف بحارة في العالم، حسب تقرير حديث للمكتب البحري الدولي. وأصبح هذا الأسلوب يدر أرباحاً أكبر من تلك التي تأتي من الهجمات على ناقلات النفط.

وتمر أكثر من 1500 سفينة يومياً على الطريق البحري المتاخم لأكبر دولتين منتجتين للنفط في أفريقيا، نيجيريا وأنغولا، وتسلكه بانتظام حوالي 50 سفينة تابعة لمجموعة ميرسك.

#بلا_حدود