الخميس - 29 يوليو 2021
الخميس - 29 يوليو 2021

عشرة قتلى في مجزرة في قرية بالكونغو الديمقراطية

قال الجيش الكونغولي إن عشرة أشخاص قتلوا ليلة الخميس في مدينة بيني بشرق جمهورية الكونغو الديمقراطية في هجوم لجماعة مسلحة مرتبطة بتنظيم داعش الإرهابي.

وقال سكان إن مهاجمين أشعلوا النار في عدة منازل في منتصف الليل في حي بيو بالمدينة، وأطلقوا النار على الناس وهاجموا البعض بالمناجل.

وألقى اللفتنانت أنطوني موالوشايي المسؤولية عن الهجوم على جماعة القوات الديمقراطية المتحالفة.

جاء الهجوم بعد أربعة أيام فحسب من وقوع انفجارين بالمدينة التي يسكنها آلاف النازحين الفارين من المناطق المجاورة بسبب العنف. وكان مسؤولون أنحوا باللائمة في الانفجارين على جماعات إرهابية.

وشاهد مراسل لوكالة فرانس برس جثث عشرة قتلى على الأقل في مشرحة المستشفى العام في بيني بإقليم شمال كيفو.

ولم يجرؤ السكان المصدومون على الإدلاء بتصريحات في حي روانغوما في الجزء الجنوبي الشرقي من المدينة حيث وقع الهجوم.

وسار شبان غاضبون يحملون جثة أحد الضحايا في المدينة مرددين شعارات معادية للجيش وحالة الحصار التي يفرضها منذ السادس من مايو الرئيس الكونغولي فيليكس تشيسكيدي.

ويهدف هذا القرار الاستثنائي المعمول به في مقاطعتي شمال كيفو وإيتوري إلى وضع حد لأنشطة الجماعات الإرهابية التي تهدد المدنيين بشكل يومي.

كانت بيني والمناطق المحيطة بها هدفاً منذ 2013 لجماعة القوات الديمقراطية المتحالفة المسؤولة عن سلسلة من المجازر التي خلفت ستة آلاف قتيل على الأقل حسب أرقام الأسقفية الكونغولية.

#بلا_حدود