الجمعة - 24 سبتمبر 2021
الجمعة - 24 سبتمبر 2021
الرئيس لونغو يلوح لمؤيديه بعد الإدلاء بصوته في لوساكا. (رويترز)

الرئيس لونغو يلوح لمؤيديه بعد الإدلاء بصوته في لوساكا. (رويترز)

زامبيا تصوت في انتخابات رئاسية وتشريعية وسط مخاوف بشأن كورونا والاقتصاد

توجه الناخبون في زامبيا، الواقعة في الجنوب الأفريقي، إلى صناديق الاقتراع اليوم الخميس لانتخاب رئيس جديد للبلاد وأعضاء الجمعية الوطنية.

ويأتي التصويت في وقت صعب بالنسبة للدولة الغنية بالنحاس التي تعاني حالياً من أزمة اقتصادية حادة على رأسها التوترات السياسية والقيود الصارمة بشأن فيروس كورونا.

وهناك 16 مرشحاً في انتخابات الرئاسة، غير أنه من المتوقع أن يكون السباق متقارباً بين الرئيس الحالي إدغار لونغو من الجبهة الوطنية ومرشح المعارضة الرئيسي هاكايندي هيشيليما من الحزب المتحد للتنمية الوطنية.

بدأ الاقتراع في وقت مبكر صباح الخميس في أكثر من 12 ألف مركز اقتراع، بما في ذلك داخل السجون.

ويحق لسبعة ملايين مواطن الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات.

ومن غير المتوقع صدور النتائج الرسمية قبل يوم السبت.

وكان لونغو (64 عاماً) فاز بفارق ضئيل في الانتخابات التكميلية التي أجريت في يناير 2015 بعد وفاة سلفه مايكل ساتا.

ويعوّل لونغو على الفوز بالأصوات بسبب سجله في تطوير البنية التحتية، الممولة من الصين بشكل أساسي، وتوزيع المدخلات الزراعية مثل البذور والأسمدة على ملايين المزارعين. ومع ذلك، قد تتضرر فرصه بسبب التدهور الاقتصادي. ولا يزال لونغو، الذي تولى السلطة في عام 2015، متفائلاً.

وستكون هذه هي المحاولة السادسة لمنافسه الرئيسي هيشيليما، البالغ من العمر 59 عاماً، في خوض انتخابات الرئاسة في البلاد التي يبلغ عدد سكانها 18 مليون نسمة. ويروج هيشيليما لخلفيته كرجل أعمال، قائلاً إنه سيكون قادراً على جذب الاستثمار وإدارة الاقتصاد المتعثر بشكل أفضل والقضاء على الفساد المزعوم.

وشهدت زامبيا تغيرات سلمية في السلطة منذ أن تبنت تعدد الأحزاب عام 1990.

ولكن الانتخابات العامة الأخيرة عام 2016 سبقتها موجة عنف، واشتباكات بين أنصار المعارضة والحكومة. وبعد فوز لونغو، زعمت المعارضة أنه تم تزوير الانتخابات لصالحه.

وتعرض الساسة المعارضون بصورة متكررة للاعتقالات والاتهامات على مدار الأعوام القليلة الماضية، ما دفع الجماعات الحقوقية للقول إن القضايا ذات دوافع سياسية.

#بلا_حدود