الاحد - 19 سبتمبر 2021
الاحد - 19 سبتمبر 2021
نازحون إثيوبيون يعيشون في خيام. (أ ب)

نازحون إثيوبيون يعيشون في خيام. (أ ب)

الأمم المتحدة تنفي استخدام مخيمات اللاجئين في السودان مخبأ لمتمردي تيغراي

نفت الأمم المتحدة، اليوم الثلاثاء، أن تكون مخيمات اللاجئين في السودان استخدمت من قبل متمردي إقليم تيغراي للاختباء، بعد أن أعلن مسؤولون إثيوبيون أسر مقاتلين وبحوزتهم بطاقات لاجئين.

وعبر عشرات الآلاف من اللاجئين الإثيوبيين الحدود إلى السودان منذ اندلاع القتال قبل 10 أشهر في تيغراي، أقصى شمال إثيوبيا.

ويشهد إقليم تيغراي في شمال إثيوبيا نزاعاً عسكرياً بين الحكومة المركزية و«جبهة تحرير شعب تيغراي» منذ الرابع من نوفمبر، عندما أعلن رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد شنّ هجوم على الإقليم، بعد أن اتهم الجبهة بمهاجمة معسكرات للجيش الفيدرالي.

ورغم إعلان رئيس الوزراء الحائز جائزة نوبل للسلام عام 2019 النصر في وقت لاحق من ذاك الشهر، امتدت المعارك إلى المناطق المجاورة في عفار وأمهرة.

وفي الأيام الأخيرة، أكد القادة الإثيوبيون أن مقاتلي «جبهة تحرير شعب تيغراي» دخلوا إثيوبيا من السودان ببطاقة هوية صادرة عن مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

وقالت وزارة الخارجية الإثيوبية، أمس الاثنين، إن جبهة تحرير شعب تيغراي حاولت مد النزاع بدخول إقليمي بني شنقول-قمز وأمهرة عبر الحدود السودانية الطويلة.

وأضافت أن «كل المحاولات في هذه المناطق باءت بالفشل، لكن أدلة جديدة ظهرت. تم أسر بعض جنود جبهة تحرير شعب تيغراي الذين تسللوا من السودان ببطاقات هوية صادرة عن المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين».

وقال مسؤول في الأمم المتحدة، اليوم الثلاثاء، إن المفوضية كانت على علم بالتقارير التي تفيد بأن لاجئين إثيوبيين مسجلين في السودان متورطون في النزاع، لكن «لم يكن بإمكانها التحقق منها».

وأضاف أنه «منذ بدء تدفق اللاجئين، تم اتخاذ إجراءات عند المعابر الحدودية، وتم نزع سلاح جميع العناصر المسلحة التي تم رصدها والساعية إلى الاختباء وتم فصلها عن السكان المدنيين». وقال إن «الاتهامات بوجود تدريبات عسكرية في مخيمات اللاجئين لا أساس لها من الصحة».

تأثّرت علاقة الخرطوم وأديس أبابا بالخلاف حول منطقة الفشقة الزراعيّة الخصبة التي يعمل فيها مزارعون إثيوبيّون، ويؤكّد السودان أنّها تابعة له. كما تأثرت العلاقات سلباً على خلفية سدّ النهضة الذي تبنيه إثيوبيا على النيل.

وأعلن السودان في أغسطس الماضي استدعاء سفيره لدى إثيوبيا المجاورة، بعد أن رفضت أديس أبابا مبادرة وساطة سودانية للتفاوض على وقف لإطلاق النار في منطقة تيغراي.

كما نفى السودان مؤخراً المزاعم الإثيوبية بأن جماعة مسلحة عبرت الحدود إلى منطقة سد النهضة.

وكانت وكالة الأنباء الرسميّة السودانيّة (سونا) أفادت الأحد بأنّ السلطات السودانيّة احتجزت في مطار الخرطوم مساء السبت شحنة أسلحة وصلت من إثيوبيا، مشيرة إلى أنّ هناك شكوكاً «حول نوايا استخدامها في جرائم ضدّ الدولة، وإعاقة التحوّل الديمقراطي (في السودان)».

لكن وزارة الداخلية السودانية وشركة الخطوط الجوية الإثيوبية أعلنتا لاحقاً أن الشحنة «قانونية».

#بلا_حدود