الأربعاء - 08 ديسمبر 2021
الأربعاء - 08 ديسمبر 2021

تفعيل العمل بمركز مكافحة الإرهاب لـ«دول الساحل والصحراء»

هاني بدرالدين

بدأ تفعيل مركز مكافحة الإرهاب، كأحد أهم مكونات وآليات تجمع دول الساحل والصحراء، وذلك بتوقيع اتفاقية المقر، في القاهرة، بين مساعد وزير الدفاع للعلاقات الخارجية، بالإنابة عن جمهورية مصر العربية، والأمين التنفيذي بالإنابة لتجمع الساحل والصحراء، وذلك في إطار جهود مصر لدعم قدرات أشقائها من الدول الأفريقية، وتأكيداً على الدور المصري المحوري في محيطها القاري، وذلك بحسب بيان للقوات المسلحة المصرية، حصلت «الرؤية» على نسخة منه.

تنسيق الجهود وتبادل المعلومات

وألقى مساعد وزير الدفاع المصري للعلاقات الخارجية، اللواء أركان حرب محمد صلاح، كلمة نقل فيها تحيات القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربي، الفريق أول محمد زكي، ورئيس أركان حرب القوات المسلحة، الفريق أسامة عسكر، مؤكداً أنه تم إنشاء المركز لتنسيق جهود الدول أعضاء التجمع، وتبادل المعلومات التي تعين هذه الدول على المواجهة الشاملة للإرهاب.

وألقى نائب مساعد وزير الخارجية للمنظمات والتجمعات الأفريقية، السفير محمد كريم، كلمة هنأ فيها على إنشاء مركز الساحل والصحراء، متمنياً أن يحقق رسالته المنشودة لدعم السلم والأمن وتحقيق أهدافه في مواجهة الإرهاب.



المجال الأمني

وألقى المدير العام لمركز مكافحة الإرهاب لتجمع دول الساحل والصحراء اللواء أركان حرب محمد عبدالباسط، كلمة أشار فيها إلى أن المنظمة تطورت أنشطتها وفعالياتها في عدة مجالات منها: التنموي والاقتصادي والاجتماعي وغيرها، لخدمة المجتمع الأفريقي حتى تطرقت إلى المجال الأمني ومكافحة الإرهاب.

الكفاح ضد الإرهاب

كما ألقى الأمين التنفيذي لتجمع الساحل والصحراء، السفير عبدالرحيم القدميري، كلمة وجّه فيها التهنئة للرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية، والقائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربي الفريق أول محمد زكي، على إنشاء مركز الساحل والصحراء، وأشار إلى أن القيم التي يقوم عليها إنشاء المركز هي التضامن وتوطيد الأخوة بين الشعوب وضرورة الكفاح الجماعي والفعَّال ضد الإرهاب.

جاء ذلك خلال وقائع المؤتمر الصحفي الذي عُقد بمركز مكافحة الإرهاب لتجمع دول الساحل والصحراء بالقاهرة، بحضور وسائل الإعلام المحلية والأجنبية.