الخميس - 20 يناير 2022
الخميس - 20 يناير 2022
احتجاجات مستمرة في السودان رفضا لاتفاق البرهان وحمدوك. ( رويترز)

احتجاجات مستمرة في السودان رفضا لاتفاق البرهان وحمدوك. ( رويترز)

السودان: إجراءات أمنية جديدة تأهباً لـ«مليونية الشهداء»

أغلقت السلطات السودانية صباح الأحد الجسور التي تربط الخرطوم بضواحيها ونشرت العديد من قوات الأمن على عربات مزودة بأسلحة، قبل تظاهرات «مليونية الشهداء» للمطالبة بحكم مدني وإدانة العنف الدموي في احتجاجات الأسبوع الماضي.

وأفاد صحافي وكالة فرانس برس في العاصمة بأن قوات الأمن «أغلقت الجسور التي تربط بين وسط الخرطوم وأحياء أم درمان وبحري»، مشيرا إلى أن قوات من الجيش والشرطة «انتشرت في كل الشوارع الرئيسية، بعضها على عربات عليها أسلحة رشاشة».

ودعا تجمع المهنيين السودانيين الكيان المهني الذي لعب دورا محوريا في الانتفاضة التي أسقطت عمر البشير في إبريل 2019، في بيان السبت إلى جعل 2022 «عاما للمقاومة المستمرة».

وقال إنه يدعو «جماهير الشعب السوداني وجموع المهنيين السودانيين والعاملين بأجر في كل مدن وقرى السودان» إلى «الخروج والمشاركة الفعالة في المواكب المليونية يوم 2 يناير 2022، فلنجعل منه عاما للمقاومة المستمرة».

وشهدت العاصمة الخميس تصاعدا في وتيرة الاحتجاجات من جهة وعنف قوات الأمن للرد من جهة أخرى، ما أسفر عن سقوط خمسة قتلى من المتظاهرين، حسب لجنة أطباء السودان المركزية.

وأكدت اللجنة في بيان السبت ارتفاع عدد ضحايا الاحتجاجات «منذ انقلاب الخامس والعشرين من أكتوبر 2021 إلى 53 بينهم 11 شهيدا هم ضحايا الاتفاق» السياسي.

ويرى المتظاهرون أنه لم يعد للمبادرات السياسية أي فاعلية وعلى الجيش «العودة إلى الثكنات»، مثلما وعد في 2019 حين أطاح بالرئيس السابق عمر البشير.

من جهته، قال العميد الطاهر أبو هاجة مستشار البرهان لوكالة الأنباء الرسمية الجمعة إن «استمرار التظاهرات بطريقتها الحالية ما هو إلا إستنزاف مادي ونفسي وذهني للبلاد واهدار للطاقات والوقت».وأضاف أن «التظاهرات لن توصل البلاد إلى حل سياسي».