الأربعاء - 10 أغسطس 2022
الأربعاء - 10 أغسطس 2022

بالبركة

حالة غريبة تلك التي حصلت بالأمس مع الأسطورة الأرجنتينية كلاعب وليس كمدرب مارادونا، والذي تمت إقالته من تدريب الفجيرة بعد فشله في الصعود المباشر إلى دوري المحترفين بتعادله في آخر مواجهاته مع خورفكان، ثم جاء القرار بعودته مدرباً للفريق والتمديد له كموسم واحد، وهذا يثير كثيراً من الأسئلة سأكتفي ببعضها، مامبررات الإقالة لمدرب لم يخسر أي مباراة في الدوري؟ ومن مباراة واحدة تم إعفاؤه! ألم تكن إقالته بناءً على نتيجة آخر مباراة والفشل في الصعود المباشر؟! إذن فما هو المعيار الذي تمت إعادته عليه؟ هل تمت مناقشته على التعادلات الكثيرة التي سجلها الفريق؟ أم أن الأمور تدار «بالبركة» في الفريق؟ هل سيتم إقالته إذا فشل في تخطي حتا؟ ما يعني استمرار الفريق في الدرجة الأولى؟ أم سيبقى حسب عقده؟ لماذا لم توضح أمور الإقالة ثم العدول عنها؟ وما وجهة نظر مارادونا في ذلك؟ أجزم بأن الأيام كفيلة بإجابة كل هذه الأسئلة، سواءً على لسان الصريح مارادونا، أو أحد مسؤولي النادي خلال الأيام المقبلة، وهذا ما تمنينا حدوثه مباشرة بعد التحوّل للملحق. شخصياً لا يعنيني بقاءه من عدمه، فما لمسته من تجاربه التدريبية أنه مدرب نفسي بامتياز، لكن تنقصه الأمور الكثيرة على المستوى الفني، وبما أن الفجيرة ارتضاه مدرباً منذ البداية، فعليه تحمل القرار والاستمرار معه حتى نهاية المطاف، فهذا هو العمل الاحترافي. [email protected]