الجمعة - 12 أغسطس 2022
الجمعة - 12 أغسطس 2022

فقدان بوصلة المهندس

للأسف فقد المهندس ومدربنا الوطني مهدي علي البوصلة، وذلك بعد الشكل الذي ظهر عليه في الموسم الجاري ومع شباب الأهلي دبي، وعبر الأحداث والتصريحات التي خرجت منه. لسنوات عدة سمعنا أن مهدي لا يتعامل مع الإعلام باحترافية وتغاضينا عن الأمر، ووجدنا له العذر في اللقطة الشهيرة التي جمعته مع لاعب الوصل، تحت مسمى أنها لحظة غضب، لكنه لم يعتذر عنها، قبل أن يخرج مجدداً بتصريحات إعلامية غريبة قال فيها (أقول للمتربصين، لا يوجد في تاريخ الإمارات مدرب حقق إنجازاتي، وهناك من يريد تشويه تاريخي). الحق يقال، لا يوجد مدرب حقق إنجازاتك التي كانت على مستوى المراحل السنية، بينما سبق وحقق المرحوم بإذن الله، عبدالكريم ميتسو خليجي 18، فيما سبق ونال الأبيض المركز الثاني في الآسيوية. ويعد الإنجاز الأعظم هو ما حققه الإيطالي زاغالو بتأهل الأبيض التاريخي للمونديال، وهو الحدث الذي فشلت في الوصول إليه، بالرغم من توفر ظروف أفضل لك وللاعبين، لكنك خذلت الشارع الرياضي بالنتائج والمستويات، ومعك اللاعبين أيضاً. الإعلام هو من صنع مهدي علي، وأثنى عليه ودعمه بشكل كبير، لكن المنتخب وصل لمرحلة كانت أكبر من قدرات مهدي علي واللاعبين أيضاً، ومثلما نفخهم الإعلام كان لابد من انتقادهم بعد المستويات الهزيلة التي شاهدناها. الكابتن مهدي، نكن لك التقدير ونحاول أن نجد لك العذر دائماً، واسمح لنا فلا أعتقد أن الإعلام سبب السداسية أمام العين، وسبب النتائج الهزيلة مع شباب الأهلي دبي. [email protected]