الأربعاء - 23 يونيو 2021
الأربعاء - 23 يونيو 2021

معرفة الفتوى

من الجميل أن الإنسان يبحث عن الأجوبة من أجل المعرفة، ولكن أن يأتي السؤال نفسه في كل سنة والكل فوق رأسه يفتي هنا تبدأ المصيبة. لاحظت أن البعض ينتظر النصف من شعبان كي يفتي من رأسه بخصوص فعالية (حق الليلة) التي مضت منذ أيام، في كل سنة السيناريو نفسه والحوارات نفسها، ولكن مع مرور الوقت نرى الوقاحة تزيد وبعض المفردات التي لم نعهد أن نستخدمها في حواراتنا مع الآخرين، ويظل السؤال العميق والنظرية الأينشتانية، هل هو حرام أم حلال؟ طبعاً هناك من العقول المفروض أن يهاجروا إلى كواكب أخرى خارج مجرتنا، لأنها من الممكن أن تتأقلم مع الغبار الكوني، وهناك عقول ترى في ردودها بذرة تطرف بسبب استخدامها ألفاظاً وكلمات تحتوي على مفردات العنف والعنصرية، وكل هذا بسبب أكياس بها مجموعة سكاكر توزع على الأطفال، سواء في البيوت أو في مقر العمل كما يفعل البعض بشكل سنوي، لأننا تعودنا على هذه الظاهرة أو الفعالية منذ سنين طويلة مضت، ولم نربطها بالدين أو الموروث الشعبي أو العادات والتقاليد ولا حتى في قوانين لعبة البينغ بونغ، هي فعالية تحمل الفرحة وتزرع البهجة في قلوب الجميع. طبعاً شهر رمضان قادم وقريب وسوف تبدأ الأسئلة التي تتكرر كل سنة، وهنا نضع السؤال الذي يجب أن نركز عليه، هل فعلاً نبحث عن المعرفة لحياتنا؟ [email protected]
#بلا_حدود