الاحد - 19 مايو 2024
الاحد - 19 مايو 2024

المينيماليزم

استمعت في الأيام الماضية لأغنية عربية بعنوان «داري ياقلبي»، بساطة اللحن والكلمة هي السمة الأبرز في العمل الذي سجل نجاحاً مبهراً. أعتقد أن البساطة غالباً تكسب الرهان. هي الأسهل وصولاً والأكثر تقبلاً لدى المتلقي. نمط الحياة الذي نعيشه وطبيعة العصر لم تعد تحتمل مزيداً من التعقيد في تناول الفكرة وتقديمها للآخرين. المينيماليزم Minimalism، هي حركة فنية ازدهرت في ستينات القرن الماضي في مدينة نيويورك، تؤمن هذه الحركة بأن الأعمال الفنية يجب أن تحتوي على أقل مقدار من الزينة، وأن تعتمد البساطة وحذف التفاصيل الإضافية غير المفيدة. ومن خلال بحثي البسيط عن هذا التوجه وجدت أن أشخاصاً كثيرين حول العالم يتبنون المينيماليزم ويجعلونه أسلوب حياة من خلال تطبيقه على أرض الواقع، فلسفتهم تقوم على أن الكثير من ضغوطات الحياة التي نواجهها تتولد من كثرة ما نمتلكه ونسعى بالتالي للمحافظة عليه والخوف من فقدانه. وهكذا فكلما قللنا من متعلقاتنا وتخلصنا مما لا نحتاج إليه نكون قد خففنا عن كواهلنا كثيراً من الأثقال التي تكبلنا ولا نحتملها. لو تأملنا في حياة بعض الشعوب كالشعب الياباني لوجدناه من أكثر شعوب الأرض تطبيقاً لمبدأ البساطة في الحياة، المنزل الياباني بسيط غير متكلف وبالتالي فالعناية به لا تستغرق وقتاً طويلاً، فائض الوقت يُستثمرُ في أمور أخرى تعود على صاحبها بالنفع وفي مقدمتها الوقت المخصص للعمل. أختم هذه السطور بالدعوة إلى البساطة في كلّ الأمور من حولنا. تقول المؤلفة الفرنسية ديمونيك لوروا في كتابها «فن البساطة»: من أراد البساطة عليه أن يختار، وقد يكون الاختيار مؤلماً أحياناً». [email protected]