الاثنين - 08 أغسطس 2022
الاثنين - 08 أغسطس 2022

بيئة من دون غِيبة

بيئة العمل Work Environment هي الموقع الذي يستخدمه الموظفون لأداء مهام وظائفهم، وتشمل موقع المكاتب أو مبنى المنشأة أو المصنع. ويعده المختصون في مجال الموارد البشرية أكثر العوامل المؤثرة في قرار الموظف بالبقاء أو المغادرة. ويرى البعض أن المكان الرائع للعمل هو المكان الذي يشعر فيه الموظفون بالثقة في الأشخاص الذين يعملون معهم، والفخر بما يعملون، والسعادة لوجودهم مع فريق عمل رائع. ولكن هل تمرض بيئات العمل؟ وكيف تعالج؟ اتفق الخبراء على وجود بيئات عمل مريضة أو غير صحية. لكن اختلفوا في تلك الأمراض وسبل حلها جذرياً. يقول جلين رولفسن Glenn D. Rolfsen أحد المتخصصين في علم النفس؛ إنه ظل يعالج بيئات العمل غير الصحية أكثر من عقد من الزمان عن طريق تقديم النصح، حل الخلافات بين المتخاصمين، إدارة الحوارات والنقاشات، وأيضاً بالتدريب على بعض المهارات التفاوضية. لكن كل ذلك لم يكن يحقق نتائج واضحة أو دائمة! ما جعله يجري التجارب على عدد كبير من المؤسسات لمعرفة أسباب وجود بيئات عمل غير صحية؟ لاحظ رولفسن أن القاسم المشترك بين الموظفين والقادة في أكثر من 90 في المئة من بيئات العمل التي اختبرها هو التحدث بسوء عن شخص غائب، وهو ما يعرف اصطلاحاً بـ «الغيبة» Back Fight. فحيثما وجدت الغيبة نتجت عنها بيئة عمل مريضة، حاضنة للخلافات وطاردة للمواهب. يبدو أن للغيبة شعبية لدى البشر عموماً، والعلاج يبدأ بجعلهم يكرهونها. لكن ذلك غير صحيح. فبسؤال الناس ستجد أن 100 في المئة منهم يكرهون الغيبة ويعدونها عادة سيئة! نحن المسلمين لدينا نصوص شرعية من القرآن والسنة صريحة في ذم الغيبة واعتبارها من الكبائر المحبطة للعمل. لكن البعض وجد له مخارج تعفيه من الالتزام بحجة مصلحة العمل. يقال إن الفيلسوف اليوناني سقراط كان يعالج الغيبة والنميمة بثلاثة أسئلة يبادر بها الساعي قبل أن يتفوه بها: هل ما تخبر به صحيح؟ وهل هو خبر جيد عن الشخص الغائب؟ ثم هل ما تخبر به شيء ذو فائدة؟ يقول رولفسن إن شهوة الغيبة تشعر صاحبها بالتعالي والأفضلية عند غيبة الآخرين، وتجد آذاناً صاغية لأنها تخبر بمعلومات شيقة لا يعرفونها عن الضحية. وكتجربة عملية اقترح كتابة لوحة بعنوان «غيبة 2018» يوقع عليها جميع الموظفين وتعلق على الجدار، مع مراجعة التزامهم بها أسبوعياً. نجحت التجربة في التخلص من الغيبة. بل أسهم ذلك في خفض الإجازات المرضية، والخلافات، وزاد معدل الإنتاجية. [email protected]