الأربعاء - 10 أغسطس 2022
الأربعاء - 10 أغسطس 2022

ريمونتادا العين

وضع الزعيم العيناوي نفسه في مأزق حرج، بالخروج مبكراً من دور الـ 16 لدوري أبطال آسيا، بخسارته مباراة الذهاب بملعبه وأمام جماهيره، بنتيجة ثقيلة قوامها أربعة أهداف مقابل هدفين في مواجهة فريق الدحيل الخطير، وأصبح العين مطالباً من محبيه، بالرد وتحقيق العودة «الريمونتادا» في مباراة الإياب بالدوحة يوم 15 مايو الجاري. وبعيداً عن التعمق في الأسباب والتفاصيل الفنية، فمشكلة المباراة، هي أن ماميتش مدرب العين، لم يقرأ الفريق المنافس بشكل صحيح ولم يواجهه بالحذر والاحترام الكافي، كأقوى أندية القارة في مرحلة المجموعات، والذي حقق العلامة الكاملة بفوزه ذهاباً وإياباً في جميع مبارياته. ولا يجوز أن تلعب مباراة هجومية مفتوحة أمام فريق بهذا المستوى، وعندما يدخل مرماك هدف، لا يصح أن تندفع وتفتح الثغرات للمنافس فيسجل ثلاثة أهداف أخرى في مرماك، وكان يجب عليك كمدرب أن تتدخل بسرعة عندما تلاحظ تقصيراً كبيراً للاعبي الوسط في أداء مهامهم الدفاعية مما يكلف المدافعين أخطاء غير اضطرارية. ماميتش لم يتحمل المسؤولية، وأشار إلى افتقاد التركيز وارتكاب أخطاء، مما منح المنافس فرصة التفوق من البداية، ولكن أعجبتني ثقته في أن العين يمكنه العودة وتسجيل أربعة أهداف في الدوحة كما حقق ذلك يوم 16 أبريل الماضي بالفوز على الريان في الدوحة 4/‏‏‏1، وأنا أشاطره هذا الرأي، وأعتقد أن العين يستطيع تحقيق ريمونتادا تاريخية بشرط إظهار معدنه الحقيقي واللعب بروح قتالية وتجنب الأخطاء. [email protected]