الاحد - 20 يونيو 2021
الاحد - 20 يونيو 2021

اعتذار لا يرضي الكثيرين

يبدو أن ثقافة الاعتذارات الدائمة التي يعتمدها مُؤسس فيسبوك ورئيسه التنفيذي «مارك زوكربيرغ»، عند كل فضيحة تسريب معلومات وبيانات المستخدمين، أو ما شابه ذلك، ومن ثم التعهد بتقديم الحلول الناجعة للحفاظ على الخصوصية والشفافية، وبالتالي تقديم أفضل الحلول لتلك السياسات.> أجبرت الكثير من أعضاء هذا الموقع الاجتماعي على الشبكة العنكبوتية، وأنا منهم، إلى إعادة النظر والتفكير الطويل عند تحديث أي شيء شخصي، أو حتى النشر العادي على الحائط الخاص، خوفاً من الوصول إليه، وبالتالي الاستفادة منه سلباً. كذلك يجب عدم إغفال حقيقة كثرة التحديثات للموقع، التي يتم عبرها على ما أعتقد تغير خوارزميات الإعدادات، والتي تسمح معها سهولة الاختراق وتفريغ المعلومات الشخصية أو معرفة الميول العام، والأهم من ذلك الخروج بنسب دقيقة جداً تفيد عملية التسويق والتجارة. وكذلك الشق السياسي، وأكبر مثال على ذلك الفضيحة الأخيرة لشركة «كامبريدج أنالتيكا» للاستشارات السياسية البريطانية، والتي عملت لصالح حملة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وتسببت في تسريب بيانات 87 مليون مستخدم من الناخبين الأمريكيين، وذلك بهدف التأثير على خياراتهم في صناديق الاقتراع. وفي سياق متصل، فقد لخّصت إحدى التقارير المتخصصة تاريخ «مارك زوكربيج» مع تقديم الاعتذارات بداية من نوفمبر 2003 وانتهاء بـ أبريل 2018، مع التوقعات الدائمة بتكرارها في المستقبل القريب أو البعيد. في الختام .. أصبح من البديهي جداً التفكير الطويل قبل عملية التحديث أو النشر في هذا الموقع العملاق، إيماناً من الجميع بإمكانية اختراق البيانات والمعلومات الشخصية، والتي تنتهي دائماً «باعتذار لا يرضي الكثيرين». محامية
#بلا_حدود