الاثنين - 28 نوفمبر 2022
الاثنين - 28 نوفمبر 2022

الخدمات الطبية الإماراتية عالمية

أرست الخدمات الطبية قواعد تطورها باكراً في الإمارات العربية المتحدة منذ نهايات ستينات القرن الماضي، لتصل اليوم إلى أرقام عالمية في الرعاية الصحية المجتمعية. فمنذ عام 1998 كان التقرير الســنوي للأمم المتحدة قد أكد أن دولـة الإمارات العربية المتحدة جاءت في مركز متقدم من حيث الجهود التي بذلتها لتوفير الحياة الكريمة لمواطنيها، وأنها احتلت المركز الرابع ضمن 78 دولة من مختلف دول العالم في برامج تقديم الخدمات الصحية والتعليمية والاجتماعية. نعم، لقد تطورت البنية الصحية الإماراتية كماً وكيفاً، فمن سبع مستشفيات تضم 700 سرير علاجي عام 1970، نتحدث اليوم عن أكثر من 115 مستشفى تضم أكثر من 12 ألف سرير علاجي. إضافة لاعتمادات مبكرة وحاسمة لأرقى المعايير العالمية في ضبط الجودة في الممارسات والتراخيص ومعايير الرقابة الصحية. ناهيك عن برامج التأهيل والتدريب الصحي، والمعارض الطبية المتنوعة، وفقاً لمقاييس عالمية. إن هذا النجاح المبهر في فترة قياسية إن دلّ على شيء فهو يدل على كفاءة التخطيط وجودة التنفيذ والرؤية الإبداعية، وصولاً إلى صناعة الشفاء والبيئة الصحية المستدامة. ولكن على الصعيد الآخر، نأمل من مزودي الخدمات الطبية توحيد أسعار المعالجات والإجراءات الطبية بشكل منطقي ومنضبط يعود بالفائدة على مزودي الخدمات الطبية، وشركات التأمين، وجميع العملاء. إضافة إلى إرساء آليات لرقابة مفاهيم وأخلاقيات التسويق الدوائي ـ الطبي للشركات والمؤسسات ذات الصلة. طبيب أسنان