الأربعاء - 07 ديسمبر 2022
الأربعاء - 07 ديسمبر 2022

الفخر والينابيع المحلية

تعد الخسارة في كرة القدم أمراً محزناً للفريق ولجمهوره، خصوصاً في المباريات الحاسمة التي تنهي مشوار الفرق وتبعدها عن البطولات، لكن، في الخسارة دروساً يجب الاستفادة منها، فهي تعزز خبرات اللاعبين والأجهزة الفنية وتجعلهم أكثر استعداداً للمنافسات المقبلة. خسارة الجزيرة من فريق بيرسبوليس الإيراني في مباراة إياب دور الـ 16 من دوري أبطال آسيا مؤلمة لعشاق الكرة الإماراتية، لأنها أبعدت الفريق عن المنافسة، خصوصاً أن الفخر فاز في مباراة الذهاب بثلاثة أهداف مقابل هدفين، ودّع الجزيرة البطولة بفارق الأهداف، لكنه اكتسب خبرات إضافية ستساعده على مواجهة التحديات الكروية في المشاركات الجديدة، كما أن تلك الخبرات تعزز قدرات اللاعبين الدوليين الذين يمثلون المنتخب الوطني. شارك فريق فخر أبوظبي الموسم الجاري في بطولتين خارجيتين، هما كأس العالم للأندية نسخة 2017 ودوري أبطال آسيا. أثبت الفخر جدارته في مونديال الأندية وحقق فوزين متتاليين، وترك بصمة إيجابية أمام ريال مدريد الإسباني على الرغم من خسارته في تلك المواجهة بهدف لهدفين. على الجهاز الفني لفريق الجزيرة أن يحلل المشاركة في البطولة الآسيوية ويناقش التفاصيل مع اللاعبين، فاللاعب يحتاج إلى توسيع ثقافته من خلال التحليل، لأن الثقافة تنعكس على أدائه في التدريبات والمباريات وعلى التزامه بصورة عامة. الجزيرة فريق عريق، وخبراته الإضافية تصبّ في ينابيع المنافسات المحلية والمنتخبات الوطنية. [email protected]