الاثنين - 20 مايو 2024
الاثنين - 20 مايو 2024

الجثة

الأرض مزدحمة بالأسفلت، وأنا أمشي منقطعاً من الماء والهواء. ليس غير الأسفلت، يغطي المسافة من قدميّ إلى كل الاتجاهات، وليست غير العتمة، تمتدُّ من عيني الى النبض المخيف الذي أسمعه يدوّي في الاتساع الذي لا أراه. أظلُّ أمشي، كي أمنح خوفي شيئاً من الرجاء. أسمع الغربان ترفرف فوق رأسي، وأحس أنني عاجز عن هشها لكيلا تتعرف إلى جمجمتي. أهرول الآن في اتجاه واحد .. من بعيد، ألمح شيئاً كالضوء. أركض، حابساً هواء رئتيّ اللتين أنهكهما سعالٌ قديم .. يبتعد الضوء .. تتأرجح الإغماءة على حبل انغرس على جبيني، لكنني أقتلعها .. أرفع عيني، فأرى الضوء يضج بجواري. أركز بصري في هذا الضوء، فأجده خارجاً من قلعة حجرية. أندهش لشكل هذا البناء الخارج فجأة من قاع الأسفلت، ولهذه الأصوات المختلطة التي تأتي من خلف أسواره .. ينفتح الباب، فتخرج مجموعة من الأطفال .. يسحبونني من ذراعيّ، وساقيّ تزحف على الأسفلت .. يدخلونني إلى القلعة، ثم يغلقون بابها الضخم بأطراف أصابعهم. كانوا يضحكون بشكل هستيري، على منظر جثتي. [email protected]