الأربعاء - 30 نوفمبر 2022
الأربعاء - 30 نوفمبر 2022

أشرف ريفي

أحمد لطفي السيد (1872 - 1963) من رواد التنوير والنهضة في مصر، وكان أول من طرح شعار «مصر للمصريين»، فاعتبره أنصار الوحدة العربية خائناً للعروبة، واعتبره أنصار الوحدة الإسلامية خائناً للمسلمين، وخسر السيد الانتخابات عام 1925 بسبب سياساته النهضوية وأفكاره التنويرية، ولم تكن الخسارة نهاية المطاف، واعترف الجميع - فيما بعد - بصواب أفكار السيد. في لبنان، خسر اللواء أشرف ريفي منازلته الانتخابية، والطريف أن بعض خصوم ريفي يشنعون عليه «إنه لا يفعل شيئاً سوى مهاجمة حزب الله وإيران»، فهذه التهمة سبب كاف لانتخابه لا لخسارته. يسجل لريفي تضامنه علناً مع الدول المكافحة للإرهاب في موقفها من تنظيم الحمدين وخلايا عزمي، ويسجل له أنه رفض مغريات دولة إقليمية لمناهضة دول مكافحة الإرهاب، ويسجل له دائماً أنه كما كان لطفي السيد لا يكل ولا يمل من تذكير بلاده بهويتها «مصر للمصريين». ظل ريفي بعد الانتخابات كما قبلها، يحذر من خطورة إيران وميليشياتها وأدواتها على لبنان وعلى العالم العربي، مؤكداً أن المرجعية السياسية في المنطقة منعقدة للسعودية والإمارات. في الولايات المتحدة خسر نيكسون وريغان غير مرة انتخابات الرئاسة قبل الانتصار، وفي لبنان خسر بيار الجميل وكمال جنبلاط وريمون اده وسليمان فرنجية رغم الزعامة، وسيأتي يوم يتذكر فيه اللبنانيون أن ريفي كان على حق، لكن ليت المصالحة تتحقق بينه وبين الرئيس سعد الحريري، فإيران هي العدو لا الحريري. [email protected]