الأربعاء - 23 يونيو 2021
الأربعاء - 23 يونيو 2021

من الذي خذل الشعب؟

تصريحات هشام الزرعوني رئيس شركة كرة القدم في نادي الشعب ووصفه نتائج الفريق الأول بالكارثية، مؤكداً على وجود متخاذلين خذلوا الكوماندوز وأنه سوف يجري الكشف عنهم قريباً، كانت محل نقاش وجدل في العديد من المجالس الرياضية الشرقاوية في اليومين الماضيين، لكونها الأولى من نوعها ولم يسبق أن وجه رئيس نادٍ أصابع الاتهام لجهات معينة، يتهمهم بأنهم السبب وراء النتائج السلبية للفريق. وجاءت تصريحات الزرعوني على خلفية الخسارة المؤلمة التي تعرض لها الفريق أمام مصفوت في الجولة الماضية، وكانت الخسارة صدمة لجماهير الشعب التي أصبحت تبحث عن أسباب ومسببات ذلك السقوط المريع للكوماندوز الذي فقد فرصة المنافسة مبكراً ويحتل المركز السابع في دوري الأولى. المتابع لواقع فريق الشعب في دوري الدرجة الأولى الموسم الجاري يشعر بحجم الإحباط الذي أصبح يسيطر على جماهير الكوماندوز، التي كانت تنتظر من الإدارة الجديدة أن تعمل على إعادة الفريق إلى مكانه الطبيعي في مصاف المحترفين، فإذا بها تعيش الصدمة بسبب النتائج السلبية التي أغرقت الفريق في بحر المظاليم. ولم تنته الأحلام أمام صدمة عدم الصعود لموسم آخر وهو الثالث على التوالي للفريق، بل تفاقم الأمر بتراجع الفريق للمركز السابع فمن الذي خذل الشعب وجماهيره؟ كلمة أخيرة من خذل الشعب ومن الذي أغرق الكوماندوز في بحر المظاليم ؟! [email protected]
#بلا_حدود