السبت - 12 يونيو 2021
السبت - 12 يونيو 2021

زميلك إنسان

بما أن الأحد معروف لدى الجميع بأنه أول يوم لـ (الدوام) سوف أحدثكم يا سادة عن بعض الظواهر السلبية كما وصلتني لعلها تصل. تقول إحدى الموظفات بأنها تعمل منذ مدة طويلة في قسمها، والكل يشهد لها بطيبة القلب وصفاء النية، ولم يسمع لها صوت عال أبداً، ولكن مع مرور الوقت وزيادة الموظفات الصغيرات حولها باتت تحس أنها مهجورة بين مكاتبهن. بعض العقليات ما زالت رجعية الفهم والفكر، لأن هذه الموظفة كما تقول بأن شكلها يوحي دائماً بأنها من جنسية آسيوية بسبب أصولها من الأم، ودائماً تسمع عبارات تحمل بعض التجريح والتهكم، وما يزيد الطين بلة هو حجمها، فهي سمينة، وهذا ما يسبب لها أذى في مشاعرها بسبب زيادة التعليقات المضحكة عليها، والتعامل معها على أنها شيء وليست كائناً حياً مخلوقاً من أجمل مخلوقات الله. كما قال لي أحد الموظفين إنه يعاني من سخرية بعض الموظفين حول طوله، لأنه قصير جداً، وتكاد العين لا تراه بين زحمة الموظفين بين المكاتب، ولكن تلك الأمور لم تجعله يتوقف عن عمله، فهو مميز في أدائه الوظيفي، ولكن التشجيع يجب أن يكون له كإنسان في المقام الأول ثم كموظف، وفي النهاية هو زميل. هناك من يعكس تربيته في البيت من أفكار وفهم، وينقل بعض الأمراض الأخلاقية والمفاهيم الخاطئة التي ينبذها المجتمع، ورغم ذلك لا حياء وحياة لمن تنادي. [email protected]
#بلا_حدود