الثلاثاء - 03 أغسطس 2021
الثلاثاء - 03 أغسطس 2021

الهجرة الجماعية

الأخبار المتداولة حول الهجرة الجماعية لنجوم نادي الأهلي إلى أندية أخرى أثارت الخوف والقلق لدى الجماهير الأهلاوية، فمنذ اللحظة التي أعلن فيها عن قرار دمج أندية الشباب ودبي مع النادي الأهلي، والغموض يسيطر على واقع الكيان الرياضي الجديد وعلامات الاستفهام تملأ أرجاء الشارع الرياضي في دبي وبقية إمارات الدولة بانتظار أولى خطوات الدمج، التي بدأت فعلياً بمجرد الخروج الغريب للأهلي من إياب دور الـ 16 لدوري أبطال آسيا، على الرغم من أن الفرسان كانوا على أعتاب الصعود لدور الثمانية وكانوا مؤهلين لذلك. انتقال أحمد خليل للجزيرة، وانتهاء العلاقة مع ريبيرو وجيان، واقتراب الفردان وخميس إسماعيل من النصر، والحديث عن انتقال إسماعيل الحمادي وثلاثي خط الدفاع الدولي هيكل وصنقور ووليد، إذا صدقت تلك الأخبار فمعنى ذلك أن القائمين على تأسيس الكيان الجديد، في طريقهم لتغيير ملامح الأهلي تماماً مع خروج النجوم الدوليين الذين يمثلون العمود الفقري للأهلي والمنتخب الوطني، ما يعني أن الكيان الجديد شباب الأهلي دبي لن يكون قادراً على المنافسة وحصد البطولات في ظل فتح أبواب الهجرة الجماعية للاعبين الدوليين والسماح لهم بمغادرة قلعة البطولات. كلمة أخيرة الكيانات القوية حتى تحافظ على مكانتها يجب أن تنطلق من قاعدة قوية، والقاعدة القوية متمثلة في عناصر القوة والخبرة التي حصلت على الضوء الأخضر للمغادرة. [email protected]
#بلا_حدود