الخميس - 29 يوليو 2021
الخميس - 29 يوليو 2021

فهم الآخر في «عربي ـ إنكليزي»

لم تكن صورة تجربته في بلاد غريبة عنه عادية، فالكاتب والصحافي فيصل عباس استطاع في كتابه الصادر حديثاً « عربي ـ إنكليزي» أن ينقلنا إلى ثقافة المجتمع البريطاني، منطلقاً من مواقف حدثت له شخصياً عبر استخدام عنصر «الدهشة» في عمل يوازي الأعمال السردية في بنائها، غير أنه في الكتاب يؤسس لحالة جديدة ربما لم أطلع عليها لدى غيره من كتابات السيرة الذاتية، وهي أهمية «فهم الآخر» قبل التعامل معه، كي لا نتورط في مشاكل نحن في غنى عنها صغيرة كانت أم كبيرة. ما يلفت في كتاب عباس أنه لم ينس أصدقاء الغربة من عرب وأجانب، وبناء على تسلسل الأحداث أورد تفاصيل عنهم وعمّن درسوه وتركوا أثراً في حياته، بأسلوب يجعل القارئ يحس أنه يعيش معهم ويقترب منهم، فتلك التفاصيل كان لها وقع إيجابي بإعطاء المتلقي رؤية عن صدق رواية الكاتب لتجربته. ودائماً يقود الصدق إلى الإقناع، وهذا ما سوف يحفّز رغبة القارئ بالمتابعة حتى النهاية. بين صفحات الكتاب يلمس القارئ الثراء المعرفي المتداخل مع الطرافة التي تأتي على شكل لمحات عاجلة، لكنها كافية كي تنعش شغف القارئ أثناء تنقله بين الفصول. كتاب «عربي ـ إنكليزي» مهم جداً لمن يريد السفر إلى بريطانيا مقيماً أو سائحاً، فهو يختصر له عملية فهم المجتمع، مما ينقذه من إرباك محتمل في التعامل مع الإنجليز، فلكل مجتمع ثقافته التي تكونت عبر تراكم زمني طويل، وله أيضاً نمطه في التفكير، ومن الصعب لذلك المجتمع أن يتقبل الغريب الزائر إن لم يتقن هذا الأخير الكيفية التي تسهل له عملية الاندماج المؤقت أو الطويل. [email protected]
#بلا_حدود