الجمعة - 23 يوليو 2021
الجمعة - 23 يوليو 2021

لا إكراه في (الـدَّيــْــن)

(سلِّفني وإلا؟) ستُصاب بألف عِلَّة، وستحيا معيشة مُذِلّة، على الضنك مُطلة، وعن الحق مُضلَّة، وفيها الفرص قِلَّة، ولا شيء في محلّه، لذا أستحلفك بالله! ألاَّ تقول كلا، لتُظلّ تحت ظله، فأنا أحتاج إلى دُفعةَ دَفعةٍ ونقلة، لأنال حياة مستقلة، وإليك بهذه الأدلة، فأنا وحيد أبَوَيّ وأمي ثكلى، وزوجتي البكر بسببي أرملة، وابنتي اليتيمة ما زالت طفلة! والآن عليكَ أن تصدّق هذا كله! (سلِّفني وإلاَّ؟) لن أكلّمك بعد اليوم، وسأكون كابوسك قبل النوم، وسألتهم إفطارك عند الصوم، وسألوم ذكاؤك كل اللَّوم، لتخسر صديقاً لا يحب سوى مالك، ولا يرى فيك جمالك، ولا يجيد حتى احتمالك، ولا يصلح لك أعمالك، ولا يحققّ معك آمالك، بل يتفنن بإهمالك، وبانتقاص اكتمالك، والدليل على صدق صداقتي، ونجاح علاقتي، أنني في حاجتي، لم ألجأ إلى جيب أحد غيرك، حيث لم أجد مثل خيرك! (سلِّفني وإلا؟) لن تلقى خيراً بعدي، ولن تسعد دون سعدي، حتى إن سماءك لن تمطر دون رعدي، ولن تفي بوعودها لك بدون وعدي، فهذا وعيدي وتوعّدي! متى بات الدَّين بالإكراه؟ كمن يستعير جيبك ثم لا تراه، مثل نهر غيّر فجأة مجراه، منذ باع ضميره وما اشتراه، أيا إلهي! وحدك الأعلم بما اعتراه؟
#بلا_حدود