الثلاثاء - 03 أغسطس 2021
الثلاثاء - 03 أغسطس 2021

ضحية جديدة للموت المفاجئ

على الرغم من أنه لم يصل إلى درجة النجوم العالميين، فقد ترك انطباعات مملوءة بالحب والاحترام في الكرة الإنجليزية والأفريقية، وعلى الرغم من أنه لقى وجه ربه في ناد للدرجة الثانية في الصين ضحية جديدة للموت المفاجئ، للاعب لم يزد على الـ 30 من عمره، فقد شهدت الصحافة الإنجليزية والأوروبية، وسوشيال ميديا العالمية، حملات من الوفاء والإشادة، ليس فقط بمسيرته ونجاحاته، ولكن بأخلاقه وشخصيته. إنه الإيفواري، شيخ إسماعيل تيوتيه، لاعب نيوكاسل السابق، ونادي بكين بيجي الصيني الحالي، الذي إنهار خلال التدريب مع الفريق أمس الأول، وتم نقله للمستشفى، حيث لفظ أنفاسه الأخيرة بتشخيص أزمة قلبية، ولم يتم إعلان أي تفاصيل عن سبب الوفاة. ولا أريد أن أستبق الأحداث، ولكن ما قرأته عن اللاعب والتزامه باعتباره مسلماً، وتصميمه على الصيام في رمضان، على الرغم من ارتباطاته الكروية، قد يشير إلى علاقة للصيام بوفاته، خصوصاً مع شهرته بالجدية في التدريبات مثل المباريات. النجم الذي فاز مع منتخب بلاده بكأس أمم أفريقيا وشارك مرتين في كأس العالم، لم يمتلك حذاء، حتى الخامسة عشرة، وبعد ثلاث سنوات، انتقل لاندرلخت البلجيكي، ليبدأ مسيرة حافلة، مروراً بتفنتي الهولندي الذي فاز معه بالدوري، ثم بالتألق مع نيوكاسل الإنجليزي سبع سنوات، قبل أن يهاجر للصين بحثاً عن مزيد من المال من أجل أسرته الكبيرة. اللاعب المقاتل في الملعب، كان يتمتع بخفة دم تلقائية، ويثير أجواء المرح في غرفة الملابس، وله حكاية مفعمة بالأخلاق تستحق أن نرويها غداً. [email protected]
#بلا_حدود