الاثنين - 02 أغسطس 2021
الاثنين - 02 أغسطس 2021

لا اصطفاف أو حياد في معارك الوطن

المتأمل في تاريخ مؤامرات ونيّات قطر الخبيثة وخياناتها ضد المملكة والإمارات وأمن الخليج واستقراره وتحالفاتها الشيطانية ليس ابتداءً بإيران ولا انتهاء بدعم ورعاية وتمويل تنظيمات إرهابية لتنفيذ أجندتها السياسية العدوانية على مدى 22 عاماً ضد أشقائها، عدا شن الحرب الناعمة بالتوظيف الإعلامي من خلال قناة الجزيرة وغيرها من قنوات تمولها أو توظيف موقع التواصل الاجتماعي العالمي «تويتر» أو غيره من مواقع الإعلام الاجتماعي. الطريف أنّه حينما قرّرت المملكة وطفح الكيل من سلوكيات قطر وعدم وفائها بكل عهودها واستغلال الفرص التي أُعطيت لها لمراجعة سياساتها واختارت الانسلاخ من هويتها الخليجية وجلدها العربي ولحمتها الإسلامية التي جمعتهم قمة الرياض ووقعت الاتفاق على بيانها ولكن خانت العهد من جديد وطعنت بخنجر راعية الإرهاب الأولى وعدو الخليج الأكبروهو خنجر إيران، لم تحتمل شنّ إعلامنا الوطني الذي نزل إلى ميدان حربها الناعمة أكثر من عشرة أيام مقابل أكثر من 20 عاماً كان إعلامها ذراعها الطولى في معركتها ضدنا. نعلم أن ترسانة الإعلام السعودي والإماراتي بجميع وسائله وقنواته الرسمية وشبه الرسمية فيما بين من استلّوا أقلامهم أو أصواتهم أو جميعاً ونزلوا ميدان الحرب الناعمة واكتسحوا وعرّوا إعلام قطر العاري أصلاً لم تصدمهم مقدار تلك القوة والاقتدار، فضلاً عن التواؤم مع إرادة السياسة السعودية والإماراتية المشتركة. ومن منطلق أنه في معارك الوطن لا اصطفاف فيها ولا حياد؛ وأن أي موضوع يمسّ الوطن فالاصطفاف ضده بحجة الموضوعية أو الحياد لا تعني إلا معنى واحداً، لعله لم يتفاجأ الكثير ممن وجدوا أنفسهم في مواقف أكثر تعرياً لواقع انتمائهم من خلال هجومهم ومحاولات تخوين إعلام وطنهم وعمالته ولا أدري كيف يمكن لإعلام وطن يذود عن وطنه أن يكون عميلاً لمن! أو صمت بعض رموزهم وهم الذين لم تكن هناك شاردة أو واردة إلا وقد علقوا عليها أعمق من مجرد توظيف سياسي أو مالي مقابل القناعة بمبادئ وموجبات حب الوطن والانتماء له. معركتنا الإعلامية التي نخوضها اليوم جميعاً تفتح باب أزمة الهوية الوطنية من جديد، خصوصاً حول أولئك الذين عملوا ويعملون على شيطنة مؤسسات إعلامنا الحكومية وشبه الرسمية، تعيد لنا السيناريو نفسه المتبع من قبل بشيطنة المؤسسات الأمنية إبان حربها ومكافحتها لتنظيم القاعدة بالأمس! وللحديث بقية. [email protected]
#بلا_حدود