الجمعة - 23 يوليو 2021
الجمعة - 23 يوليو 2021

عِبادة

العبادة مفهوم واسع ووصفة شافية لأمراضِ الجسد وعِلل الروح، فهي ليست مجرّد طقوس جامدة، يمارسها الناس بلا أثر عليهم؛ لأنها بذلك ستكون أشبه بالحركات اللاإرادية، يؤدونها في مواعيد ثابتة متكررة، بعقول فارغة، وأفكار شاردة، ولا يتغير في حياتهم وأخلاقهم شيء، حتى لو طال بهم العمر وتعاقبت عليهم الأعوام. لن تحقق العبادات أهدافها، ونحن لا نعرف الغاية العليا منها، والهدف الأسمى لها، وهو الاتصاف بالعبودية لله تعالى، ثم تهذيب النفس والسمو بالأخلاق، والاكتساء مِن حُلل الحق والعدل والجَمال، وأن يكون الإنسان مصدراً للعطاء والنور والهداية والسعادة أينما حلّ وارتحل، وكأنه قافلة للخير، تحمل معها زاد المحبة والمعرفة والأمل في كل طريق تمر به، ومحطة تتوقف بها. آن الأوان أن يقف المرء مع ذاته وقفة صدق، ويراجع حساباته بدقة، وينظر إلى حاله نظرة إنصاف، ويرى هل يزداد بأدائه للعبادات، مع مرور السنوات، جمالاً ونقاء وإشعاعاً، وهل يؤدي عباداته بعقل واعٍ وقلب مخلص، بما يضيف إليه المعاني السامية والعُمق الروحي، أَم أن حاله كما هو، لا يتغير إلى الأفضل، ولا يتبدّل إلى الأحسن. ‏هناك أفراد يحافظون على أداء واجباتهم الدينية، ويقصرون في واجباتهم مع والديهم وعائلاتهم ومجتمعاتهم، ما هكذا يكون أثر العبادة، ذلك أن الإنسان الصادق مع ربه المخلص في عبادته، له شخصية واحدة، يتصف من خلالها بالصدق في القول والفعل، وتظهر آثار العبادة عليه حباً وعطاء وإشراقاً دائماً، لا يتغيّر بتغيّر الظروف والأحوال. [email protected]
#بلا_حدود