الثلاثاء - 27 يوليو 2021
الثلاثاء - 27 يوليو 2021

يُكَوِّرُ اللَّيْلَ عَلَى النَّهَارِ

استدل بعض الكتاب على أدلة كروية الأرض في القرآن الكريم، من آيتين كريمتين تكرران في معظم الأبحاث والمقالات المتعلقة بهذا الموضوع، وهما: «وَالْأَرْضَ بَعْدَ ذَٰلِكَ دَحَاهَا» النازعات -3، و«وَالْأَرْضِ وَمَا طَحَاهَا» الشمس -6. لكن وفقاً لكتب التفسير ومعاجم اللغة العربية فإن الدحو والطحى لا يعنيان الكروية أو البيضاوية إطلاقاً، بل إن طحى يعني بسط فقط، وشرحت معنى بسط الأرض في المقال السابق، لكن بالنسبة للدحو، فإن آية الدحو هي المعجزة، فالدحو يعني البسط والتوسيع، والأرض بها بسط وتوسيع بشكل مستمر، ناتج عن توسع محيطاتها، وهذا ما يعرف بتصدع حافة وسط المحيط Mid-Oceanic Ridges، التي تتمدد بشكل مستمر بفعل الطاقة الجوفية للأرض، الناتجة عن البقع الحارة Hot spots، حيث يتمدد المحيط على الجانبين، مسبباً زحزحة الألواح (زحزحة القارات)، إذن فالآية الكريمة الأخيرة آية في زحزحة الألواح وليس كروية الأرض. السؤال الآن هل من آية تسجل كروية الأرض؟ والإجابة: نعم بالطبع، فإن كانت جميع صفات الأرض الطبيعية والجيولوجية والجيمورفولوجية قد ذكرت في القرآن الكريم، لم لا تذكر آيات صفتها الكروية؟ وعليه فلقد ذكرت كروية الأرض بشكل غير مباشر، كما هو حال معظم آيات الإعجاز التي تتطلب فهماً من ناحيتين، ناحية لغوية وناحية علمية، لذلك يجب على علماء الأرض فقط تفسير آيات الإعجاز العلمي في علوم الأرض. في الآية 5 من سورة الزمر «خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِالْحَقِّ يُكَوِّرُ اللَّيْلَ عَلَى النَّهَارِ وَيُكَوِّرُ النَّهَارَ عَلَى اللَّيْلِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لِأَجَلٍ مُّسَمًّى»، بداية أود التأكيد على أن لفظ يكور لم يذكر في القرآن إلا مرتين، وفي هذه الآية فقط، وثانياً أود القول إن صور الأقمار الصناعية تبين تكور الليل والنهار على الأرض، التي ذكرها القرآن قبل 14 قرناً. وثالثاً في الآية الكريمة ذكرت الشمس المصدر الرئيس لضوء النهار، والمؤثر الرئيس في ظاهرة تعاقب الليل والنهار أولا، ثم تبعها القمر كمصدر لنور الليل، ومؤثر في الحساب والسنين (التاريخ)، أما الأرض وهي المتأثر والفاعل الرئيس، فلقد جاء ذكرها في بداية الآية بعد ذكر السماوات، ولأن التكوير لا يحدث إلا على الكواكب الكروية، وليست في السماء المستوية، جاء ذكر التكور بعد ذكر الأرض مباشرة، بعد أن أكد خلق السماوات والأرض بلفظ «بِالْحَقِّ». [email protected]
#بلا_حدود