الجمعة - 30 يوليو 2021
الجمعة - 30 يوليو 2021

قطر وخِنجر الغدر

منذ أن بدأت دول التحالف بقطع العلاقات مع قطر لم تتغيّر نبرة صوت أبواق الجزيرة واستمرت هذه الأبواق بالإساءة للإمارات والسعودية. بعد العزلة التي تعيشها الشعب القطري من المفترض أنّ النظام القطري يلتفت له ويراعي ظروفه لا أن يُكابر بالتمادي والتمسّك بدعم الإرهاب. المراهقة السياسية بالدوحة تُصرِّح "نحن دولة ذات سيادة ونرفص الوصاية" ! المطلوب هو كفّ الأذى وعدم التدخُّل بشؤون الدول الأخرى لا فرض الوصاية والتوجيه. عزيزي القارئ كم مليار دولار صرفتها الدوحة "من أموال الشعب القطري" لتمويل الإرهاب ؟ لو تم توجيه هذه الأموال لمساعدة الفقراء بالعالم أكاد أجزم بأننا لن نجد فقيراً واحداً بالعالم الوفاء بالتعهُّدات التي تم التوقيع عليها قبل ثلاث سنوات هو ما تطالب به الدول التي قطعت علاقتها بقطر، إذا كانت هذه المطالب صعبة على النظام القطري ما الذي أجبره على التوقيع ولماذا لم يلتزم بها؟ صبرت دول التحالف كثيراً على تجاوزات قطر حبّاً لأهلها واحتراماً لها ولكن جاء قرار قطع العلاقات بعدما طفح الكيل من تآمر قطر على دول التحالف وخيانتها. هناك وثائق تُثبت تآمر قطر على السعودية لقلب نظام الحكم كما أنّ النظام القطري دعم الإخوان بالإمارات لقلب النظام ومؤخَّراً تم العثور على مخطَّط قطري للإستيلاء على مصر. تصوّر أنّ قطر متحالفة مع قوات التحالف وبنفس الوقت تتخابر مع الحوثيين وتدعم حزب الإخوان باليمن بالوقت الذي يستشهد هناك أبناؤنا. قطر لم تترك مجالاً للوساطة ولا التعاطف معها، من العاقل الذي يقبل بنظام يموّل الإرهاب "علناً" وبلا خجل؟ قطع العلاقة مع قطر يصب بالدرجة الأولى لمصلحة قطر وشعبها الشقيق وحمايته من الإرهاب. غلق مكاتب قناة الجزيرة وإلغاء ترخيصها وإلغاء تراخيص الطيران القطري من دول التحالف وإغلاق مكاتبهم لتجفيف منابع الإرهاب. ‏من التناقضات القطرية : يحضن إسرائيل ويدّعي أنه يقف مع القضية الفلسطينية، يتحالف ضد الحوثي ويتعاون معه، انقلب على والده ويحب الشعب. أخيراً قطر أمامها خيارين لا ثالث لهما: إما أن تكُف عن دعم الإرهاب وترجع للحضن الخليجي أو التمادي بدعم الإرهاب والإرتماء بحضن إيران. حفظ الله أوطاننا من شر الإرهاب.
#بلا_حدود