الجمعة - 30 يوليو 2021
الجمعة - 30 يوليو 2021

أركان الإرهاب الأربعة

لا يمكن لأي جماعة إرهابية، أن تنجح وتتقدم خطوات لتحويل برنامجها الإجرامي في القتل وسفك الدماء البريئة على أرض الواقع، وأن تكون مشروع مزعج لأي مجتمع أو للدول، دون أن يتوفر لهذه الجماعة المتطرفة، أضلاع أربعة، من المجندين المغرر بهم أولا، والذين عادة يذهبون ضحية لغسل أدمغتهم، لذا تجد معظمهم في مقتبل العمر، أو أنهم على درجة عالية من الجهل والسطحية. ثم يأتي ثانيا دور الداعم، المتمثل في تقديم الأموال التي بواسطتها يتم شراء الأسلحة والمتفجرات وإيجاد المأوى، أما الضلع الثالث فهو المحرض، وهذا هو الذي يصعد على المنابر ويصدر الفتاوي ويسرد الأكاذيب عن الجنة التي تنتظر المجاهدين، أما الضلع الرابع فهو المؤيد، وهذه الفئة، تجدها متسمرة على مواقع التواصل الاجتماعي، وعلى مختلف مواقع شبكة الإنترنت، يقومون بالتهليل والتأييد والتشجيع لكل عملية قتل وسفك للدماء البريئة.. أي محاولة لإلغاء هذا الفكر المتطرف، تتطلب كسر أضلاعه الأربعة، فيجب حماية الفتيات والشباب في مقتبل العمر، بالعلوم الدراسية التي تحصنهم منذ نعومة أظافرهم، ويجب في اللحظة نفسها تجفيف منابع كل فكر ضال وتضييق الخناق على مؤسساته المالية وتتبع تحويلاته ومشترياته، ثم إخراس كل محرض وكل ناعق يحل دماء الناس وأموالهم، وأخيرا لجم كل من يؤيد، وصفع هؤلاء جميعا بحقيقة الإسلام الناصعة البعيدة عن الإرهاب والقتل.. مكافحة الإرهاب تعني أن نبدأ من العمق من الفكرة وهي في مراحلها الأولى من النمو، ثم القضاء عليها في مهدها. [email protected]
#بلا_حدود