الجمعة - 30 يوليو 2021
الجمعة - 30 يوليو 2021

إلغاء الأجانب

قرار إلغاء التعاقد مع اللاعبين الأجانب في الألعاب الجماعية على مستوى أندية دبي، فتح المجال في شارعنا الرياضي للحديث عن جدوى الاستعانة بالأجانب في دوري الهواة، مع مطالبة البعض بتقليص عدد الأجانب للاعب واحد فقط أو إلغاء الأجانب نهائياً، خصوصاً أن هناك قناعة تامة تولدت من جانب الأغلبية العظمى من أندية الهواة، على أن التكاليف الباهظة للاعبين الأجانب وتواضع المردود الفني كانا سبباً مباشراً وراء تجميد اللعبة وإلغائها على مستوى الرجال، وكان سبباً في انسحاب عدد ليس بقليل من الأندية من المشاركة في الدوري. التطورات الأخيرة التي فرضتها المتغيرات الجديدة المتعلقة بالخطوات التصحيحية التي تخضع لها رياضتنا في هذه المرحلة، تتطلب تدخلاً سريعاً من جميع الأندية في مختلف إمارات الدولة، لإعادة النظر في مسألة الاستعانة باللاعبين الأجانب في جميع الألعاب بما فيها كرة القدم، خصوصاً بعد ارتفاع الجوانب السلبية وتواضع الجانب الإيجابي، وطالما أننا أمام مرحلة تفرض علينا صياغة جديدة لواقع الرياضة المحلية، فلا بد من خطوات تصحيحية حاسمة تعيد رياضتنا للواجهة من جديد، وتحرك المياه الراكدة في أنديتنا التي هجرها اللاعبون المواطنون نتيجة اهتمام الإدارات بالأجانب جرياً وراء الفوز ببطولة محلية لا تغني ولا تسمن من جوع. كلمة أخيرة إلغاء الأجانب في دوري الهواة أولى خطوات التصحيح.
#بلا_حدود