الاثنين - 26 يوليو 2021
الاثنين - 26 يوليو 2021

فن القيادة .. زايد آل نهيان أنموذجاً

القيادة ليست منصباً فقط بل هي أسلوب تفكير قوي ورفيع، وقد ينقسم القياديون إلى قسمين، قيادي تقليد وقيادي عقلي، وقد يجتمع هذان القسمان في فرائد من الرجال كما اجتمعا في المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، حيث كان قيادياً مبدعاً، في حسن تفسيره للواقع، وتصرفه نحوه، ولذلك جمع في قيادته عدة عناصر مهمة من أبرزها: * استطاع الشيخ زايد رحمه الله، نشر القيادة المتمكنة، وهذا ما نراه واقعاً ملموساً ومشاهداً في أبنائه الأكارم صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وبقية أبنائه الأفاضل، في تعاملهم مع الأزمات التي تمر على بلدان الخليج أو في الشرق الأوسط عموماً. * كان من سياسته القيادية أن النتائج تكمن في المخرجات، والناس هم المصدر لهذه المخرجات، وكيف استطاع الشيخ زايد رحمه الله، جعل الناس مصادر لهذه المخرجات، بحبه لهم وحبهم له، ولذلك تمكن من تنفيذ الخطط الناجحة، وهذا كان من الأسباب التي جعلت الفارق بين مقياس القيادة ومقياس التأخر غير حاضر في شخصيته وعمله، ومن نظر إلى ما وصلت له دولة الإمارات من مكانة سياسية وقوة اقتصادية عرف هذا معرفة اليقين. * كان الشيخ زايد رحمه الله، يفعل ما قال أنه سيفعله، وهذا واقع مشاهد في سياسته الداخلية وسياسته الخارجية، ولذلك حققت الإمارات التطور السريع المبهر. * كان متواضعاً في عزة، فلم يدع الهيبة تصبح عائقاً له، بل كان لطيف المعشر لين الجانب، ومن تصفح سيرته وشاهدها عرف أننا لم نوفه حقه. * كان الشيخ زايد رحمه الله، محبوباً محترماً، وهذه الصفتان لا تجتمعان في الشخصيات القيادة إلا ما ندر، فهذا هو هدي النبي صلى الله عليه وسلم، وسبب من أسباب انتشار الإسلام وتأثر الناس به لأنه كان محترماً محبوباً، وشهد له القرآن العظيم كما في قوله تعالى: (وإنك لعلى خلق عظيم). * كان الشيخ زايد يطبق قاعدة (كن موجوداً، وادعم، وسهّل الأمور) وهذه القاعدة ذكرها فريدريك أرناندر في كتابه كلنا قادة، وهي ما كان يطبقها الشيخ زايد بحكمته، فاستطاع احتواء الكثير من الأزمات والمخاطر التي تلف المنطقة. * إلقاء نظرة على استطلاع «الرؤية» المتضمن 2100 شخص حول مقولة زايد «علمتنا الصحراء أن نصبر طويلاً»، يؤكد إدراك كل شخص لرؤية زايد الخير، وعظمة حكيم العرب وزارع الصحراء. هذه لمحات من شخصية المرحوم الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، ومهما قلنا فهو قليل في حقه، وهو أكبر من أن نتحدث عنه في سطور، وهو بحق مصنع للرجال. [email protected]
#بلا_حدود