الأربعاء - 04 أغسطس 2021
الأربعاء - 04 أغسطس 2021

قطر وأضلاع الإرهاب

في مقالتي التي نشرت أمس الأربعاء تحدثت عن أركان الإرهاب الأربعة، وقلت إنها تضم أولاً المنفّذ، ويسمى بالجهادي لدى من جنّده، وفي الحقيقة هو انتحاري يقوم بتفجير نفسه بين أناس أبرياء في سوق ما يقصده الناس لشراء مستلزماتهم، لذا يسقط ضحايا أبرياء من الأطفال والنساء والرجال وشباب في مقتبل العمر. وثانياً الداعم، وهي الفئة التي توفر الأموال والمكان والأرضية الخصبة لانطلاق مشروع الفساد في الأرض وقتل الأبرياء وترويع الآمنين، ثم المحرّض، وهو ممن يقومون بتشريع قتل الأبرياء وإصدار الفتاوى الدينية لإقناع المغرر بهم بعظمة تضحياتهم بالنفس وسفكهم للدماء البريئة، وأخيراً المؤيدون، وهم من يطبّل ويشيد ويدعم إعلامياً بالصور والفيديوهات والتمجيد على شبكة الإنترنت وبعض القنوات الفضائية. ومع الأسف، ستجد أن دولة قطر إذا لم تكن حوت الآثام الأربعة فعلى الأقل ثلاثة منها، وهي توفير المأوى للداعمين والمحرضين والمؤيدين، إذ شاهدنا قنواتهم الفضائية وحساباتهم على مواقع التواصل طوال سنوات وما تبثه، وما كان لهذه الجماعات الإرهابية أن تصل لكل هذا الإجرام لولا الأرضية التي وفرتها لهم قطر من أموال ومكان آمن وعيش رغيد. لذا من الطبيعي عندما نتنادى لنبذ العنف ونشر قيم التسامح أن نشير لما تفعله قطر بأقرب الناس إليها في البحرين وإيوائها الإرهابيين، وتحريضها المستمر ضد دولنا وشيوخنا. الوقت قد حان الآن لإيقاف كل هذا العبث والعودة للبيت الخليجي الواحد، والمستقبل لنا ولأجيالنا والظلام لكل من يعيش في الظلام. [email protected]
#بلا_حدود