الاحد - 01 أغسطس 2021
الاحد - 01 أغسطس 2021

مجاملة مزيّفة

ليس باوزا السبب فيما حدث، وبكل تأكيد لن يتحمّل اللاعبون المسؤولية وحدهم بعدم القدرة على التوجه إلى روسيا 2018 والتي بات الحلم بالوصول لها شبه مستحيل. لكن كي لا نضيع الحديث في الحسابات المعقدة جداً لهذه المجموعة الصعبة، سأعود لأتطرق للمتسببين في عدم تحقيق هذا الجيل لأهم حلم رياضي تهتم به الأوساط جميعها، فالاستراتيجية التي انتهجها الاتحادان السابق والحالي كانت مكمّلة لبعضها فيما يخص قيادة الدفة الفنية تحت إشراف المهندس مهدي علي، وأتصوّر هنا أن التقييم لعمله لم يكن بالاحترافية المطلوبة بل امتزجت بشيء من العاطفة والمحاباة دون استشعار أهمية المرحلة، وهنا لا ألوم المدرب شخصياً فهو ملتزم بعقد وعليه استكماله لكن اللوم على من كان يتخذ القرار أو يؤثر في اتخاذه سواء كان فرداً أو أفراداً عدة. اللاعبون ليسو بمنأى عن المسؤولية فكم كانت لهم صولات وجولات وتغلّبوا على ظروف أصعب لكن تذمرهم من الإعلام والجماهير غير مبرر، فالانتقاد دون تجريح حق مكفول للجميع، وهذا ما كان يحصل من البعض لكن الأغلبية كانو مع (التطبيل) وعدم حفظ أمانة الكلمة في الحديث بصراحة دون تجميل. خسارة التأهل لكأس العالم ليست بجديدة، لكن المؤلم فيها هذه المرة قوة هذا الجيل وتميزه واستمراره مع بعضه البعض، والآمال التي كانت معقودة عليه، لذلك كان العتب على قدر المحبة. [email protected]
#بلا_حدود