الاثنين - 26 يوليو 2021
الاثنين - 26 يوليو 2021

لا مجال للأعذار الوهمية

الغياب عن نهائيات كأس العالم للمرة السابعة على التوالي يعني أن هناك مشكلة حقيقية تعاني منها الكرة الإماراتية، لأن معدل الصرف على اللعبة لا يوازي النتائج التي تقدم بتاتاً لا من بعيد ولا من قريب. صرفت المليارات على هذا الجيل، ويكفي أن معدل التحضير للمباراة الواحدة مع مكافآتها يَصْل إلى قرابة الثلاثة ملايين درهم، وإذا نظرنا إلى أن مكافأة مباريات هذه المرحلة (120 ألف درهم للاعب الواحد)، وبالتأكيد، فالرقم فلكي للغاية. ومن الأشياء التي أوصلتنا إلى هذا الواقع، أننا ننفعل يوماً واحداً وبعدها تعود الأمور وكأن شيئاً لم يحدث، لكن هذه المرة يجب ألا تمر مرور الكرام، لا سيما بعد بعض التصرفات التي تخرج من بعض اللاعبين في كل معسكر. وننتظر من الاتحاد كشف أسباب التعادل المحرج ومحاسبة كل مقصر بداية من باوزا، وخصوصاً أن كل متطلبات النجاح متوافرة ولا مجال للأعذار الوهمية من الاتحاد أو المدرب واللاعبين. اذا لم يجر ترتيب الطريقة التي تدار بها الكرة، فعلينا ألا نحلم بمستقبل مبهر مثلما تأملنا من هذا الجيل الذي عانى من أخطاء الاتحاد والأندية، وأيضاً الإعلام كان سبباً رئيساً لأنه لم يلعب الدور المنوط به واكتفى بنفخ اللاعبين وأوصلهم إلى هذا التشبع. نحتاج إلى تقييم حقيقي لمستوى اللاعبين باعتبارهم تعادلوا مع تايلاند، ووضع الرجل المناسب في المكان المناسب، الابتعاد عن المجاملات ومحاسبة كل مقصر. [email protected]
#بلا_حدود