الأربعاء - 04 أغسطس 2021
الأربعاء - 04 أغسطس 2021

ثقافة العطاء

في الإمارات دائماً نستغل أي فرصة نستطيع فيها أن نعطي وننشر الثقافة والتوعية ورمضان فرصة لكل المؤسسات أن تقوم بدورها، وزارة الداخلية تستغل فرصة مجالس رمضان لكي تقوم بدورها البناء من خلال الشرطة المجتمعية وهذه فرصة للوصول إلى عقر دار المواطنين وتغيير مفهوم الشرطة، فهناك مفهوم شامل بجانب الأمن والأمان، وهذه الرؤية الذي أطلقها الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية وهي رسالة موجهة لكل مواطن ومقيم. هذه السنة وجه سموه ومن خلال حسابه في تويتر بأن المجالس الرمضانية لوزارة الداخلية هذه السنة تحت شعار (أجيال تستأنف الحضارة) وتستلهم موضوعاتها من كلمة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في القمة الحكومية بعنوان استئناف الحضارة، وكلمة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في مجلس سموه (الأجيال والمستقبل). وكان لي شرف المشاركة في هذا المجلس حول تجديد العطاء والتنافس المعطاء في مجلس سعادة عائشة سيف الخاجة بتنظيم من الخدمة المجتمعية في وزارة الداخلية بالشارقة. كان لقاء رائعاً، حيث اجتمع فيه من كل فئات المجتمع لمناقشة هذه المواضيع المهمة والتي تخص فئة الشباب، هذا الجيل الذي تحاصره كل مغريات الحياة ومع هذا جيل واع وأسرة واعية تحت ظل قيادة رشيدة لن تغفل عن أفراد مجتمعها شاركت في الحوار الدكتورة أمل بالهول من مؤسسة وطني الإمارات بإدارة الإعلامية فضيلة المعيني. [email protected]
#بلا_حدود