الاثنين - 02 أغسطس 2021
الاثنين - 02 أغسطس 2021

إحباط كأس القارات

لا أخفي عليكم أنني لا أشعر بأهمية أو إثارة انطلاق حدث كبير بحجم كأس العالم للقارات في كرة القدم التي تنطلق اليوم نسختها العاشرة في روسيا، بمشاركة المنتخب الألماني حامل لقب مونديال 2014 في البرازيل، ومعه الدولة المضيفة وأبطال قارات العالم الست. وربما هذا الشعور يساورني لأننا نعيش حالة تشبع كروي مع نهاية الموسم، أو لأن تصفيات المونديال المقبل لا تزال قائمة بفصولها السخيفة على معظم المنتخبات العربية، أو لأن الأحداث الكروية فقدت أهميتها في مواجهة الدراما السياسية. ويبدو أن المنتخبات المشاركة لم تعط الاهتمام الكافي لها، بدليل مشاركة لوف مدرب ألمانيا بفريق مجدد وليس بأفضل نجومه، وربما تطمح البرتغال في أول مشاركة، إلى إضافة لقبها الأول في ظل منافسة قوية من تشيلي بطلة أمريكا الجنوبية في ظل غياب البرازيل والأرجنتين، وربما تكون عروض الفريقين هي أبرز مشاهد البطولة. ويبقى أن كأس القارات جاءت بفكرة عربية سعودية تحت مسمى بطولة كأس الملك فهد للقارات وولدت في الرياض عام 1992، وطوال نسخها الثلاث الأولى حظيت بتسع مشاركات عربية منها أربع للسعودية واثنتان لمصر ومشاركة واحدة لكل من الإمارات والعراق وتونس. عموماً، فإن مباراة الافتتاح لن تحمل أي إثارة للجماهير لأنها بين أضعف فريقين في البطولة، وربما تكون أخبار غضب النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو من اتهامه بالتهرب من الضرائب في إسبانيا ورغبته في هجرة الريال قد اجتذبت الاهتمام الكروي في العالم. [email protected]
#بلا_حدود