الجمعة - 30 يوليو 2021
الجمعة - 30 يوليو 2021

«أَلَمْ نَجْعَلِ الْأَرْضَ كِفَاتاً»

أذكر أني كتبت في مقالات جيمورفولجية رومانسية، عن حب أمنا الأرض لنا، وكيف تحتضننا والأحياء الأخرى معنا، وتدور بنا في أرجاء الكون، على الرغم من الدلالات العلمية والبيئة والرومانسية فيما كتبت، لكني لم أتوقع أن يكون هذا بالفعل حالها معنا، حتى تدبرت معنى كفاتا في الآية الكريمة: «أَلَمْ نَجْعَلِ الْأَرْضَ كِفَاتاً» المرسلات-25، وعرفت أن معناها الضامة، فتيقنت أن ما أحسسته نحو الأرض حقيقة إلهية، كما هي حقيقة علمية، فالأرض جبلت على ضمنا إليها بفعل جاذبيتها. والجاذبية الأرضية gravity قوة تجعل الأجسام تتحرك بثبات على سطح الأرض، كما تجعلها مرتبطة ببعضها البعض، فالأجسام الكبيرة تجذب إليها الأجسام الأصغر حجماً، وفقاً لقانون نيوتن للجاذبية. وهي إحدى القوى المغيرة والفاعلة في الأرض، لكن حتى الآن لا توجد نظرية تفسر كيفية نشوئها، وقد لا تكون نظرية لنشوئها، لأنها وضعت وضعاً، ولم تتكون كما تكون ونشأ كل شيء على الأرض، ففي الآية 31 من سورة الأنبياء «وَجَعَلْنَا فِي الْأَرْضِ رَوَاسِيَ أَن تَمِيدَ بكم ..» أي وضعنا، والرواسي هي الجاذبية الأرضية، وليس الجبال كما يفسرها الجميع، فرسا في اللغة تعني ثبت، وجمع الرواسي هنا يوضح اختلافات نسب الجاذبية الأرضية من مكان لآخر، وفقاً لمغناطيسية الصخور التي تتكون منها منطقة ما، فنسبة الجاذبية في لندن 9.812 m/s2، أما في أبوظبي فهي 9.798 m/s2 وتلك ليست الآيات الوحيدة في الجاذبية الأرضية، فها هي الآية 15 من سورة الملك تشي بخضوع الأرض للإنسان، فجاذبية الأرض من تجعل الإنسان قادراً على السير فيها، «هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ ذَلُولاً..» الملك-15. أما الآية الأخيرة في حنان الأرض فهي «وَالْأَرْضَ وَضَعَهَا لِلْأَنَامِ» الرحمن-10، أي جعلها ثابتة لجميع المخلوقات. وعلى العكس من كل ذلك، فلو لم تكن الأرض ثابتة بالجاذبية الأرضية، فإن الخلق لن يستطيعوا العيش عليها، لا السير فيها فقط، ولأن الجاذبية الأرضية صفة من صفات الأرض، وهي من صنع الله سبحانه وتعالى، فإنه قادر على أن ينزع هذه الصفة منها ويجعلها تمور، «أَأَمِنتُم مَّن فِي السَّمَاءِ أَن يَخْسِفَ بِكُمُ الْأَرْضَ فَإِذَا هِيَ تَمُورُ» الملك-16، وتمور في اللغة تضْطَرب وتتحرّك. وأود أن أنهي المقال بالآية الكريم التي يستدل بها للدلالة على الجاذبية الأرضية في معظم مراجع الإعجاز في القرآن الكريم، «أَمَّنْ جَعَلَ الْأَرْضَ قَرَاراً» النمل-61. [email protected]
#بلا_حدود