الخميس - 29 يوليو 2021
الخميس - 29 يوليو 2021

رحلت راشيل وبقي نورها ..

قمت ببعض الخير، هذا أعظم مؤلفاتي - فولتير راشيل بويكيث فتاة صغيرة لا أعلم من أين جاءت بهذا القلب الكبير، تقول عنها والدتها: هي جداً متميزة ورحيمة على الآخر. كل يوم أحد كنت أصحبها إلى الكنيسة حيث التجمع الأسبوعي، وفي يوم سمعت راشيل عن مشروع إنساني ستقيمه الكنيسة مع charitywater.org لتوفير مياه صحية لفقراء أفريقيا. أعجبت راشيل بالفكرة وذهبت تبحث عن هذه المنظمة وتقرأ عن مؤسسها سكوت هاريسون ونقطة انطلاقة مشروعه والذي بعد رحلة تطوعية لأفريقيا اكتشف أن 80 في المئة من أسباب انتشار الأمراض في هذه القارة بسبب ندرة الماء النظيف. ولهذا خصص سكوت عيد ميلاده الـ31 في جمع التبرعات لحفر آبار ماء بدل الهدايا حيث يقول: كل يوم في العالم هناك 19 مليون شخص يحتفلون بأعياد ميلادهم، معدل قيمة الهدايا التي تصلهم تبلغ 770 دولاراً، تقدم الماء الصافي لـ38 إنساناً. وهنا قررت راشيل أن تفعل ما فعله سكوت، وأخبرت والدتها أنها لن تقبل أية هدايا في عيد ميلادها التاسع، ووضعت هدفاً بجمع 300 دولار لتقدم الماء النظيف لـ15 إنساناً، وخصصت صفحة إلكترونية باسمها لجمع التبرعات كتبت عليها: أنا اليوم أحتفل بعيد ميلادي التاسع، وهناك الآلاف من لا يحتفلون بعيد ميلادهم الخامس لأنهم لا يمتلكون الماء النظيف. بدأت راشيل في حملتها الخيربة، ولكن للأسف لم تحصل إلا على 220 دولاراً، لم تيئس وقالت لأمها: العام القادم سأبذل مزيداً من الجهد وأصل لهدفي الجديد، بعد شهر من عيد ميلادها توفت راشيل في حادث سيارة مؤلم. تأثر أهل الحي لوفاة راشيل، لتبادر الكنيسة باستكمال مشروعها وتجمع 300 ألف دولار خلال أيام، لتتناقل وسائل الإعلام الأمريكية قصتها وتلهم الآلاف من الناس لتقديم الدعم والتبرع لحملتها التي لم تنته بوفاتها ليتجاوز المبلغ المليون وربع المليون دولار، بنت أكثر من 143 مشروع بئر ماء، استفاد منه أكثر من 37 ألف شخص. رحلت راشيل وبقي نورها في أرواح الكثير من البشر. [email protected]
#بلا_حدود