الجمعة - 25 يونيو 2021
الجمعة - 25 يونيو 2021

المنطق المخالف

شكلت خسارة العين من الهلال السعودي في إياب ربع نهائي دوري أبطال آسيا صدمة لعشاق الزعيم وجماهير الكرة الإماراتية، حيث كان الأمل معقوداً على العودة ببطاقة التأهل إلى نصف النهائي، لكن لكرة القدم أحكامها ومنطقها الخاص. يحتاج الفريق الآن إلى تقييم موضوعي بعيداً عن العاطفة وألم الخسارة القاسية، حتى يستعيد الزعيم أنفاسه ويستعد لرحلة محلية شاقة وطويلة. الخسارة من فريق قوي مثل الهلال السعودي ليست خارج الحسابات، فالزعيم السعودي صاحب تاريخ عريق وفريق مدجج بالنجوم ويعرف كيف يؤدي على أرضه وعلى وإيقاع هتافات جمهوره الغفير. مطلوب من إدارة العين والجهاز الفني دراسة الأمور بدقة ومراجعة أسباب الخسارة، ربما تكون فنية بحتة أو نفسية أو عوامل مشتركة، وربما تأتي نتيجة لمنطق كرة القدم الذي يخالف بعض الأحيان كل المعايير. الحزن على فقدان مواصلة المشوار في دوري أبطال آسيا مشروع، لكن النهوض من الكبوة يبقى الأهم، لأن التاريخ لا يتوقف عند بطولة واحدة، بل المنافسات مستمرة والفرص موجودة للتعويض. أي تشاؤم غير مقبول، فالعين يعرف كيف ينهض وتاريخه يشهد له بذلك، لذا فعلى جميع عشاقه أن يواصلوا الوقوف إلى جانبه وأن يعذروه على خسارته. الزعيم العيناوي كان وما يزال رهان جماهير الكرة وسيبقى يبحث عن الأمجاد ويصنع التاريخ. [email protected]
#بلا_حدود